Sunday, November 04, 2007


فرشاة

متذوقة نسيم الفجر أتمشى في الدنيا البكر لم يدنسها بعد النعيق والزعيق وفوضى الشوارع وسحق الورد، بجوار حديقتي المفضلة، أدور حولها أنظر أوراق الشجر. أحلى من الأزهار أوراق الشجر. أشاهده بطرف عيني بينما أمشي بسرعة، ينوي على ما يبدو أن يتبول في حديقتي المفضلة. يظن إنه وحده كما يتضح بعدها. مراهق في الخامسة عشر ربما، ويبدو من ضحايا عمالة الأطفال. وجه مصري صميم، يرتدى ملابس عمل يوم طويل شهدت أيام عمل طوال. في ذهني تدور أفكار التأفف والسخرية من عجز الذكور العضال عن ضبط أنفسهم. وبعدها أفكر إن الحقير يتبول في حديقتي، على شجرة من شجراتي، فماذا لو عليها ارتكنت ألاعبها؟ وبينما أؤنبه بيني وبين نفسي بما تسمح به طهارة الصبح اذ بالفتى الذي يظن نفسه وحده لا يقضي حاجة مثل خلق الله، إذ يبدو إن الصبح البهيج أغراه أن يرسم على الشجرة. بطرف عيني أشاهده يتحرك بادي الابتهاج وقطرات تتناثر حول الشجرة الصغيرة. يتغير مزاجي في لحظة. أحاول أن أخمن مايرسمه أو ربما ما يكتبه؟ "للذكرى الخالدة" ... "محمد 15-11" ... " الكينج" ... "بروس لي" كعادة المصريين في الكتابة على كل ما يقابلهم من مسطحات. لا أملك أن أمنع نفسي من الابتسام. يلاحظ الفتى إن أحدا اقتحم مرسمه فيستقيم ويعلو وجهه - البادي من خلف الشجرة - تعبير جاد كإنه معلم فاجئه تلاميذه بينما يرقص على أغنية خفيفة. تعود الأمور لمجاريها، ذكر يقضى حاجة على شجرة لا ذنب لها. طوال اليوم، لا أستطيع أن أمنع نفسي كلما تذكرت من الابتسام






.

23 comments:

Mohamed A. Ghaffar said...

ليست كل علاقه الذكور بالشجر كذلك

karakib said...

15 \11

ازاي ؟

AHMED said...

هوه إنتي زعلانه على الشجره ؟؟ مش زعلانه على الولد
إيه اللي خلاه يظطر إنه يعمل كده؟
زي ما إنتي قلتي إنه كان فاكر نفسه لوحده يعني هوه عارف إن اللي بيعمله ده غلط طيب بيعمله ليه؟؟؟
أكيد الرد مش علشان إنه ذكر
أي مضطر كان هيعمل كده
كل الفرق انها لو كانت بنت كنتي ممكن تناديها وتدخليها حمامك الشخصي ومش بعيد تفطريها وتديها قرشين علشان الغدا

osama said...

مشهد صعب ان يعبر عنه بهذه التلقائية
.. عبرت عنه ببراعة .. يفرق بين الغضب والاستنكار والابتسام ، خطوط في الوجه.. لذلك هذا الطفل المراهق يستحق على اي حال ان نشكره لانه جعلك تتفاعلين معه... ولا تتذكريه الا بابتسامة
وهذا ملخص لطفل القى به الرحم في ارض مصر
...
سعدت جدا ان اكتشفت هذا المدونة
خالص تحياتي

DantY ElMasrY said...

أقلك نكتة ::
مبارك كان واقف فى الصحرا واتزنق فى البول ومقدرش يمسك نفسه قام سالت البنطلون وفتح الميه عالبحرى
وهو بيطرطر حب يكتب "تحيا مصر
بس البول تبعه مكفاش
طلب من احمد نظيف انه يكمل
ونظيف ميقدرش يرفض
نظيف سلت بنطلونه وقال :
يا ريس بس يا ريت تيجى تمسك علشان الخط مايتغيرش
تحياتى

Bahz Baih said...

حلوه قوى اللفكرة و انت عبرتى عنها ببساطه

hartaka said...

المفروض نشكر الولد لقنة سقى الزرع بس من غير قصد
مشيمكن كان الزرع عطشان بردوا
:)

بينى و....وبينى said...

زبيدة
والله موضوع ان الرجالة بتعمل حمام فى الشارع ده .جاى من عدم تحضر يعنى مش هتلاقى مثلا قاضى او استاذ جامعة لو هيموت ومزنزق يقلع كده فى اى حته وربنا يسهله.مش بس التبول فى الشارع كده عينى عينك من غير ميحط فى باله ان فى بنات مشيه فى الشارع وحته لو مشفيش لو هو لوحده فى الشارع ازاى يبقى ايه الفرق بينه وبين الحيوان الى بيقضى حاجته فى نفس مكانه .حد شاف حيوان قال لوسمحت ممكن اروح الدبليو سى.مش بس التبول تلاقى ناس بتف وتنف فى الشارع وحاجه تقرف.يبقى الواحد من دول رايح يفتح الجامع عشان يدن وهو فى طريقة للجامع شاغال من كله.حد قاله ده انه ازاى يقدر يقول كلام ربنا بعدها

HAZEM SWELM said...

بضم صوتى للصديق اسامه فى عبقرية وعفوية التعبير عن موقف يحدث مع البعض كثيرا ولا ينظر البعض اليه بأكثر من حجمه .. أكرر أعجابى بكلماتك

Wen said...

Congratulations on the Best of Blogs (BOBs) nomination from Livemocha.com - a free online language learning site where the world can learn and talk together!
Wendy Laxton
Community Manager – Livemocha.com
www.livemocha.com

Fantasia said...

yaaaaaaaaaaah.. ana bgad mesh 3arfa 2a2olek eih. i will excuse you to write in english because it is easier for me.
it's the first time for me here. and as much as i regret that, as much as i am thrilled with the discovery of your wonderful blog. my heart is beating faster than usual, which indicates that i'm extremely happy. i only thought i was pleased to find someone as intelligent, sensitive and knowledgeable like you in the wilderness of this cyber space. but it seems that my feelings exceed that. i admire your courage, your talent, your dedication, and your unique outlook on different subjects. it is so soothing to find someone that you don't know, but with whom you share so much in common. i have experienced that feeling a few times when i accidently come across an intellectually rich blog. yet, this time i couldn't help clapping my hands and sensing tears of joy gathering inside my lids. THERE ARE voices out there!.. and i am so grateful for the discovery. the mere presence of people like you makes me feel at home and lifts up loads of anxiety off my shoulder. your mere presence removes the rubble that filled my air track with depression. thanks cause you write. and thanks cause you have this blog. i read every single post, and with every one a new hope was born. please accept all my respect and appreciation. may your words continue to carve their way through the dark to draw an exit passage for us all.

Anonymous said...

http://www.masrawy.com/News/2007/Various/AFP/November/21/360838.aspx

walaa said...

yemken 3alashan elregal momken yetartaro we homa wa2fin

walaa said...

zebaida momken tetkalemy 3an 3elaqetna e7na elsettat m3a 3'esha2 el bakara sawa2 mawgoud aw la2

Mohamed A. Ghaffar said...

الأخ مجهول الموقع بهارون الرشيد والأخ قرفان

هو اللى كتبتوه ده بقى بتعتبروه نظافه

Anonymous said...

هو الغشاء موجود عندك يا ولاء ولا لا؟
Walaa:
Do you have one? Or maybe lost it?

bent said...

hi,can any one tell me how to make a profile.

ontha said...

الإسخدام العلني للأعضاء الجنسية حاجة عاديه عند بعض الفئات,يعني الراجل يئلع جنب أي حيطة و يتبول,والست تكشف صدرها وترضع,أو تمد ايدها في صدرها وتطلع البوك,أو هما الاتنين يهرشوا في المناطق دي بحرية تامة,دي ثقافة بيئةواللي نتعود نعمله و نؤوله كل يوم بيبأى عادي.

youssef said...

خلقتى عندى حالة فضول غريبة انى اعرفك وافهمك بجد

ميادة مدحت said...

مصر هى أرض للعذاب والشقاء
برجاء زيارة مدونة
مذكرات مواطنة مصرية والتضامن مع رانيا ضحية التعذيب
http://mmedhat24.maktoobblog.com/

Ma3t said...

العزيزة زبيدة
مش عارفة ليه هفيتى عليا النهاردة و قعدت ادعبس فى مدونتك و اقرا تدوينات متفرقة ليكى
حبيت اقولك انى باحترم جدا مدونتك, و مبهورة بصبرك فى الرد على التعليقات السخيفة اللى بتجيلك

:) تحياتى

ماعت

زبيدة said...

العزيزة ماعت:
"و مبهورة بصبرك فى الرد على التعليقات السخيفة اللى بتجيلك"

شوفي يا ستي:
أنا كنت بأرد ودالوقت زي ما أكيد واخدة بالك مش بأعلق غير للشديد القوي وسايبة المجال كله للزوار، المساحة كلها تكون لهم يعني

ليه بقى؟ لإني لما كنت بأرد كنت بأستغرب إن بعض الناس إل بأرد عليها ردود أفعالها الذهنية مش طبيعية في أحوال كتيرة وكان بقى لي مدة مش عارفة أصيغ الحكاية دي في كلام
حتى قرأت هذا التعليق -القديم جدا - للبديع عمرو عزت في محاول فهم شخصية "المستخم الفشيخ" في مسابقة بيزو الشهيرة:

"
لقد حسم هذا الحوار إشكالية أخلاقية, كنت أناقشها مع صديق , تتعلق بمدى كون مسابقة بيزو و ترشيحاتها إهانة لبعض المستخدمين .

بعد هذا الحوار , لا شك عندي أن المستخدم " الفشيخ " ليس مثلنا أبدا , فلا يجب أن نحاول تخيل مشاعره و أفكاره , أو التعامل مع أمره عليه بأفهامنا و معاييرنا القاصرة .. الكبير كبير , و من حق الكبير يتدلع"!

(التعليق هنا:http://jarelkamar.manalaa.net/interviewing_bassiouny#comment-9529)

إنما شفقة على الزوار خليت التعليق فقط من خلال حساب، عشان حرام الناس تتعذب معانا وهي مالهاش ذنب من الكائنات السمجة من نوع "وإنت عندك غشاء البكارة ولا لأ يا ولاء؟" (مصحوبة بالترجمة الانجليزية)

أنا بأقترح مسابقة "زبدة" لأكتر معلق "بسيوني" على المدونات

خسارة إن التعليقات إل عندي مجهولة، أنا واثقة إن إل كان هيكسب كان هيبقى من معلقي مدونتي الدائمين :)

سلامات كدة

واثق الخطوة said...

شكراً لك

سماء روحي
منتديات سماء روحي
منتديات
خواطر
البرامج