Saturday, August 14, 2010

وما قتل الهذيان أحداً


أذكر مرة وأنا أصغر سناً وبعد أن رأيت التركيب التشريحي لكل من النساء والرجال أن قلت للطبيب الذي كان يشرح أسرار الجنس لمجموعة المراهقين التي كنت بينها إنه ليس من سبيل لحدوث ما يدعون أنه الطريق لممارسة الجنس بين عضوين بهذا الشكل، ليس من طريق لتركيب القضيب المذكور في المهبل المذكور بالطريقة المذكورة. لم أقل له ذلك مباشرةً، إنما كتبته على ورقة من ورق الأسئلة، تلك التي كانوا يوزعونها في نهاية المحاضرات خصوصاً تلك التي من ذلك النوع لنكتب عليها ما يخطر لنا من أسئلة. تبسم الطبيب بهدوء وقال أن "الأمور تبدو كذلك" ولكن عندما "يحين الوقت" فإن "كل شيء يتوافق مع كل شيء". مرت أعوام كثيرة على عدم قناعتي بإمكانية التركيب الهندسي التكعيبي للرجال والنساء ولو في أي وضعية من الوضعيات المجنونة المرسومة في الكتب ولكنني اعتمدت على حكمة الجدات من "أن الناس بتعمل كدة من أيام آدم وحواء" وبالتالي فلابد أن "كل شيء يتوافق مع كل شيء".

احتجت أعوام كثيرة أخرى لأدرك أن "كل شيء لا يتوافق مع كل شيء" وإنهم كما هي العادة كذبوا علي وغشوني. لذلك لم يصبح من العجب أن أسمع أن كل زيجة تبدأ باغتصاب وكل علاقة بفشل يظن طرفاها إن أحدهما أو كلاهما هو السبب فيه دون أن نفكر إن تركيب الوضعيات الجنسية للعجب العجاب مثله مثل أي حركة رياضية جديدة، تجريب وتمرين وعند حسن الحظ إتقان ومثله مثل الأيروبكس يبدأ بأوجاع في الظهر والساقين وما بينهما.

لو واجهت مشكلة في التصديق جرب أن تتخيل جسم الإنسان كما تعرفه بشكل عادي، كما نراه في المرآة حين ننظر لأنفسنا وتخطى أو تخطي هذه الخطوة في حالة أن لم تكن رأيت انساناً عارياً من قبل أو على الأقل صورة تشريحية واضحة. القضيب متجه للأعلى في جسم الرجل في حالة الانتصاب والمهبل متمركزاً للأسفل في جسم المرأة. جرب أن تتخيل وضعية واحدة لا تتطلب أن يكون جسم أحدهما أو كلاهما في انبعاج ما أو ألم ما أو حالة أكروباتية ما. في كل الأحوال ينبغي ضغط القضيب المنتصب للأسفل وهو أمر في الظروف العادية مزعج أو توجيهه في اتجاه لا يتفق ما الاتجاه الطبيعي للمهبل أياً كان موقع أحدهما من الآخر للأعلى أو للأسفل. ليس من سبيل أن يتجه القضيب إلى داخل المهبل بشكل لا أكروباتي إلا بين رجل وامرأة بلا ساقين. كلاهما.

تتوقع المرأة أن تتألم عند الإيلاج الأول وفي الحقيقة هي تتألم عند الإيلاج الأول والثاني والثالث وبضع بعدها على الأقل. فالحل الوحيد المتفق عليه هو أن يستمر الرجل في الضغط على مكان في الأغلب لا يعرفه تحديداً حتى يصيب في لحظة ما ويبدأ نوع جديد من الضغط لأن الوضعية المستخدمة لن تؤدي لتركيب جزء ناقص في لوحة بازل، بل هو إقحام لقطعة لا تنتمي لتلك اللوحة أصلاً. ربما كان توقع الألم ذاك هو سر نجاح الكائن البشري في ممارسة الجنس. تبقى الأنثى تتحمل الألم الطبيعي من الضغط الناتج عن قطعتين هندسيتين لا تكلملان بعضهما البعض بأي حال حتى تنجح بعضهن بمعاونة بعضهم وقد لا تنحج الأخريات على الإطلاق في تبني إعوجاج أو حركة أكروباتية أو التواء مناسب يرهق الجسم كله ولكنه يضع المهبل أمام القضيب بشكل ما شريطة أن يتجه القضيب - المتجه أصلاً للأعلى - إلى الأسفل بشكل مائل باتجاه ظهر المرأة. كلمة واحدة: سكوبيدو.

أما نحن فالمثقفون. تخبرنا عقولنا وتلح علينا أنه يجب أن يتسق المرود والمكحلة من أول مرة. أليست هذه هي الطبيعة في أبسط حالاتها وأكثرها فطرية؟ ألا تفعل الحيوانات ذلك أمامنا في الشارع؟ أليس الأمر لو فشلنا في أن نستمتع وألا نتألم وأن نكون في قمة الانتشاء من أول مرة في حياتنا هو نقص في ثقافتنا ومعرفتنا ويشبهنا بالجهلاء؟ أظن إنني رأيت كل وضعية جنسية اخترعها الإنسان وليس في واحدة منها أي شيء طبيعي أو فطري أو يدعي إن رشق القضيب في المهبل في تلك الوضعية سيكون أكثر سهولة من تركيب قطعتين هندسيتين ثلاثيتي الأبعاد مرسومين بمسطرة. بنفس المسطرة.

والحيوانات؟ الحيوانات تستعمل وضعية واحدة تنطبق عليها نظرية القطع الهندسية لأن اتجاهات القوائم الخلفية للثدييات السائرة على أربع مختلف عنا. يبدو إن الهوموإركتس لما فرد ظهره أتعب علاقاته الجنسية.

لا أحد هنا يعلم الجنس لأحد، ولا أحد يقول لأحد شيئاً، نحن نعتمد على "الفطرة" أو نقول كلاماً فارغاً. ومن يقول أن الأعضاء الجنسية لم تعد مركبة لتتعشق في وضعها الطبيعي يهذي. وأنا هنا اليوم لأهذي. فلنقبل إن الفطرة خانتنا وإننا أصبحنا مضطرين للإبداع بدلاً من أن نظن إن بنا ما هو خطأ وبدلاً من أن يفحص كلنا نفسه أو يفحصنا الأطباء لأننا "ماعرفناش" وفي عرفهم كان لابد أن "نعرف" لأن "دي حاجة طبيعية، فطرية، هندسية" والألم؟ شيء طبيعي، أغشية ودم وخناق ، ممسكين بخناق أجسامنا لأنها ليست فطرية بما يكفي ولا تقوم بما يجب عليها القيام به. كل هذا مع عدم الأخذ في الحسبان أصلاً الفروق الطبيعية في شكل الأعضاء الطبيعية واحتمالات الأشكال اللانهائية في المدى الطبيعي للرجال والنساء.

المشكلة في هوموإركتس. كان لابد أن تتحرك أعضاؤه الجنسية بقدر ما انفرد ظهره ولكن يبدو إن الجنس لم يكن من أولوياته.

8 comments:

strategicalone said...

اولا وحشتينا يا سكرة
ثانياً فى رأيى المتواضع وخيرتى بالجنس التى تبلغ اربعة اشهر الان ان من اكثر ما يجعل الجنس ممتعاً هو انة يتم ياشياء لو طابقناها بهندسة ثلاثية الابعاد ستكون فاشلة . اى ان امتاع الجنس هو فى عدم مطابقةعضو الانثى مع عضو الذكر سواء فى الاتجاة او فى مكان التثبيت . انة حقاً لشى ممتع ان نتعب فى سبيل ما نظن انة يرضى احبائنا

طه عبد المنعم said...

متفق تماما مع ما قالته ستاتولوجى
لكن ليس هذا ما أود قولة
فى عرض حى فى مؤتمر علمى يبحث فى الاسباب التى أدت لأنقراض الضيناصورات
أنحنت العالمه الشابه و ثبتت يداها على المكتب وأنحنى فوقها، العالم،فيما يشبه إدخال القضيب فى مهبل أنثى الديناصور
العائق الاكبر هو الذيل
وهو ما وضحته العالمه برفع أحد أرجلها بين ساقيى الرجل وكان من الصعب جدا على حجمهم أن يتخذوا أوضاع أخرى. طبعا ليست هذة النظرية مقبولة لأختفاء الضيناصورات
ولكنها تطرح جدوى الرؤية الهندسية للعلاقة الجنسية
مع الاخذ فى الاعتبار أن أوضاع الجنس فى أفلام البورنو يدخل فيها بشكل مباسرة زاوية الكاميرا لكى تشاهد الحدث
والعلاقة الطبيعبة والعادية لا تتيح لأحد أن يرى الاعضاء كما تركز عليها أفلام البورنو
وأحيرا شكرا لهذيانك الذى جعل لنا القدرة على التفكير بشكل مختلف
وعجبتنى الجملة
يبدو إن الهوموإركتس لما فرد ظهره أتعب علاقاته الجنسية.

Rebel said...

بستمتع بقراءة تدويناتك جدا يا ريت تكتري منها

على فكرة انا زيك كده مكنتش اتخيل الجنس خالص انه طبيعي يحصل بسبب الاسباب الهندسية اللي بتقولى عليها

وبرضه بسبب الرعب اللي عملته فيا التربية من فكرة العري و تخيلي إن دي اعضاء اخراجية فقط و بالتالي الموضوع كان مقزز جدا بالنسبة لي و عشان كدة قعدت سنين بعد ما ابتديت انشط جنسيا اتقبل الجنس و الجسد

تقريبا التكيف هي السمة الاساسية للهومو اريكتس

طه عبد المنعم said...

بعد فترة وجدت كلام أخر أريد أن أقولة
فى الاساطير الرومانية هناك أسطورة افول أن أثنان أحبا بعض )رجل وأمرأة(ونزلوا يمارسوا الجنس والاستحمام فى بحيرة سحرية فأندمجا وخرجا جسد واحد يمتلك الاعضاء الذكورية والاعضاء الانثوية فى نفس الجسد
ومع رؤيتك الهندسية للأمور هذا متسق نوعا ما مع الاسطورة
حيث القضيب أعلى قليلا من المهبل وليسوا فى نفس المكان، لهذا هذا الكائن موجود

Ahmed Zaki Osman said...

Excuse me but does this blog have an email?

ألِف said...

وضع الحيوانات يعمل بأقل قدر من المشكلات. مشكلته فقط أنه قد لا يصلح - نفسيا - لليلة الأولى بين شخصين محافظين لم يعتادا جسيدهما بعد.

الإنسان لا ذيل له..عادة
:)

تجار الدوحه said...

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
http://www.tjaraldoha.com/vb

Blogger said...

eToro صفقات التداول المفتوحة في 227,585,248

حكمة الجموع المتداولون الذين يستخدمون CopyTrader™ من eToro يزيد احتمال أن يحققوا أرباحًا بنسبة 60%