Wednesday, February 15, 2006

بيوتنا عورة، أما أجسادنا فلا ********************************


أدهشني أن أسفر البحث عن كلمة "عورة" في القرآن عن إنها ذكرت: مرة واحدة. وكانت لوصف "بيوت". إذ يحاول البعض التهرب من القتال بالتعلل بإن "بيوتهم عورة" أي فيها من الخلل ما يجعلهم لا يأمنون عليها ألا تسرق.

بسم الله الرحمن الرحيم

"واذ قالت طائفة منهم يا اهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا ويستاذن فريق منهم النبي يقولون ان بيوتنا عورة وما هي بعورة ان يريدون الا فرارا"

سورة الأحزاب – آية 13

لم يستخدم القرآن كلمة "عورة" ولا مرة لوصف المرأة أو الرجل أو أي جزء من الجسد. على ما يبدو إن القرآن بالكاد استخدم تلك الكلمة أصلاً، بل والمفهوم كله.

يظن المستمع لفقه اليوم إن كلمة "عورة" ذكرت في القرآن ألف مرة، تسعمائة وتسعة وتسعين منها لوصف المرأة.


17 comments:

ahmad said...

و لكن من يؤمن بالقرآن في هذه الايام؟ هناك أحاديث بالآلاف، و الآلاف من المشايخ على مختلف الألوان،و كذلك عمرو خالد عليه السلام، و كأن القرآن أصبح جزئيا و في حاجة إلى كل هذا لتكتمل معانيه!

Omar Ali said...

Are you trying to fight opression of the religious systems on us by showing a bit of reality?, fie upon you.

Alexandra said...

بتفق مع احمد. كل الي بسمعه عن الدين أحاديث وقصص ونادر جدا ما بمسمع مناقشات عن القران نفسه

MaLek said...


بتفق مع احمد
مين بيؤمن بالقرءان دلؤتي ؟
كله سارح ورا الف شرح والف كلام
لم تذكر المرأه انها عوره ولا مره في حياة الرسول ص
وعلى فكره انتي لو دققتي كويس في تاريخ الاسلام
حتلاقي ان الاضطهاد والقمع الحقيقي للمرأه بدأ من اول حكم معاويه وابنه يزيد
(حاجه شبيهه بمجمع نيقيه وتداعياته بالنسبه للمرأه في المسيحيه )
لاسباب كثيره جدا من اهمها ان تقليل شأن المرأه حيعد تقليل لموقع السيده فاطمه بنت الرسول ص
فدا حيضعف الدعوة القائمه على المطالبه بالحكم استنادا الى ولاية اولاد فاطمة وعلي س
واعتقد انك لو بصيتي للشيعه وخاصة في ايران حتلاقي ان اول مجلس ثوره في ايران كان في اعضاء نساء
وان لحد الان في ايران مافيش اي قانون يمنع المرأه من اي منصب ومنصب الرئاسه عليه اختلاف
وبردو ايران من ايام الثوره وهي كافله للمرأه حق الترشيح والانتخاب
بعكس دول الخليج اللي لحد الان المرأه ليس لها هذا الحق الا في دول قليله وبمراسيم ملكيه للانتخاب فقط وليس للترشيح
الفكره بكل بساطه
ان الاسلام بيفسر حسب المصلحه السياسيه والمجتمعيه لمن يوجد في سدة الحكم
(على فكره انا مبقولش ان ايران هي نموذج العداله الاسلاميه والديمقراطيه الالهيه ايران فيها من الاخطاء الشنيعه مافيها لكن تبقى افضل من اي نظام حكم عربي او اسلامي باستثناء ماليزيا )

Aladdin said...

جميل تحليلك يا مالك عن حرية المرأة ووصولها للمناصب السياسية في إيران "الشيعية" وغياب هذا الامتياز في دول الخليج "السنية"... نعم هناك فارق كبير بين الإسلام الشيعي والسني!

From East to West said...

العورة فى العقول المحجبة مش فى الاجساد, اتفق مع مالك ان الاضطهاد والقمع الحقيقي للمرأه بدأ باستخدام الدين لا تطبيقة و هو الكارت الكسبان على طول فى كل مجتمع
!!

Darsh-Safsata said...


لست واثقا من موضوع موقع المرأة في المجتمع الإيراني، خصوصا مع وجود قوانين خاصة بالزي والاختلاط

ولكن فيما يتعلق بدول الخليج فانه يجب أن تقرأ مع علاقتها بالمجتمع الخليجي أصلا (مش هاقول البدوي عشان عمرو ما يزعلش :))
وأيضا مع موقع الرجل من المشاركة السياسية
لا يمكن الحديث عن حق الانتخاب والترشيح للمرأة في مجتمعات لا يوجد بها برلمانات أساسا وان وجدت فهي بالتعيين وان تم انتخاب فانه تحت قيود عديدة

الدولة الوحيدة بالخليج التي بها برلمان شبه حقيقي هي الكويت وقد كان قانون المرأة صعبا في تمريره بسبب بسبب وجود بعض الاسلاميين المدعومين بعدد من رجال الأزهر !!
ولكن أقر القانون الخاص بانتخاب وترشيح المرأة ولكن التجربة العملية لم تبدأ بعد لنرى ما سيحدث هناك

أما عدم ذكر العورة في علاقتها بالمرأة فقد كانت مفاجأة لي، شكرا لزبيدة على مفاجأتك التي لا تنتهي

MaLek said...


درش
انا لا اتكلم عن المجتمع الايراني من ناحية اختلاط او ازياء او خلافه
اتكلم عن جزئيه في الاسلام الشيعي وهي حق المرأه السياسي وحريتها في الانتخاب والترشيح
(ايران بها 90 نائبه وكانت هناك 20 مرشحه للرئاسه )
اعتقد ان مواضيع الاختلاط حتى في ايران مختلفه في تفسيرها او فهمها
لكنني اتكلم عن حق اكثرثوريه وهو حق ان تحكمك امرأه وتكون نائبه تمثلك هذه الحلول التي فشلت دول خليجيه او عربيه في استصدار قوانين شعبيه موافقه عليه واغلبية القرارات كانت بقرارات اجباريه ديكتاتوريه
وبعدين ياسيدي مش لازم يكون في برلمان او انتخابات وجهة نظر المجتمع باكمله للمرأه هي الرفض الكامل في الخوض في حديث من هذا الشأن
مش لما يسمحوا لهم يسوقوا عربيات في السعوديه الاول
انا بتكلم هنا عن فكرة ان الاسلام مش واحد وان هناك اكثر من اسلام واكثر من شرح وفهم له
وان هناك فئات وطوائف كبيره جدا قائمه باكملها على المرأه
كالشيعة عامة
والاماميه الاثنى عشريه الجعفريه والفاطميين خاصة
وانه كان لابد من تحجيم وتقليص دور المرأه وجعلها كائن نجس قاصر اقل من الذكر بمراحل لكي يصبح الادعاء بالحكم باحقية النسب لبنت الرسول ص هو ادعاء باطل لان المرأه لا تورث وان المرأه لا تولى ولم تولى وهي اصلا كائن ناقص فلا ينتج عن وراثتها او وجودها في ذاته اي اهميه
مش عارف اعذورني الكلام ممكن يكون ملخبط بس انا بجد مرهق بشده وقلت اطلع الكلمتين اللي قادر اقولهم

أنا said...

يا ست زبيدة فعلا ده مش ممكن ليه مش سايبة لينا ايميل للعايز يراسلك ولا يعني لازم نسيب تعليق
عموما احنا عايزينك معانافي "أحنَا" هناك
http://a7na.blogspot.com
لو كان عندك وقت لينا
ابعتي لي ايميل اقدر ابعتلك الدعوة عليه
وياريت مترفضيش
أعتبريه رجاء شخصي
تحياتي

hayran said...

هل هناك حديث عن الفرق بين plasma tv and LCD

Anonymous said...

وحشتينى يازبده

شاطىء أخر said...

و لو عملتى بحث عن كلمه عورة فى المجتمع حتلاقيها متمثله فى اى بنت من من اللحظة التاليه لولادتها و مش لحد ما تموت يمكن كمان لمالا نهايه

تعليف على جنب
مالك ودرش
بجد كلامكم مفيد
تحياتى

Jokerman said...

Actually, it does, suret El Nour verse 31.
The Quran gave Women alot of freedom & rights till it was taken back by falsifying sayings under the pretext of protecting women & society.

المفكر said...

بصفتي أحد سكان دول الخليج وإن كنت أمثل الجزء الأكثر اعتدالا منه وهو منطقة الحجاز التي لايعترف اهلها بالانتماء للخليجيين ويرفضون التسمية لأنها تتمركز حول الخليج وهم يتمركزون حول مكة والمدينة، أقول بصفتى أقرب أوافق تمام الموافقة بل وأكرر أن هناك تفاصيل أكثر غرابة وهولا، فمن الناس من لاينادي المرأة باسمها ، ومنهم من يعتبرها تبع ، ولذلك يشيع أن ينتزع الابن من أحضان أمه ليعطى لعمه، والنساء كثيرا ما يعتبرن مجرد وعاء مؤقت، والمعملات الرسمية للمرأة لاتتم إلا بوجود رجل معها اسمه المعرف ، واقع المرأة الخليجية يرثى له ولهذا فإن هناك اليوم ثورة كبرى بعد أن خرج الخليجيون من القفص وشاهدوا العالم وبعد أن اتصلوا بالانترنت والفضائيات، وما التيار الجهادي والتكفيري إلا رد فعل لمتشددي المتدينين بسبب شعورهم بخروج السلطة من أيديهم

ebnmasr said...

اولا انتى كاتبه الايه غلط وكله علق على كلمك واعجب بيه وصحيح المراة مطحونة وكالع لامواخذة مش عارف ايه..
والايه هى
واذ قالت طائفة منهم يا اهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا ويستاذن فريق منهم النبي يقولون ان بيوتنا عورة وما هى بعورةان يريدون الا فرار " صدق الله العظيم
اولا كلامك بيناقض نفسه لان ربنا رد عليهم فى نفس الاية ان البيوت مش عورة
وبالتالى فرضيتك ان البيوت عورة وواجسادنا لا غلط والعورة فى الرجال والنساء على السواء
ثانبا مش معنى ان احنا بنطبق الدين غلط ان الدين غلط لا الغلط فينا اه تعدد الزوجات مباح ودا فى القران وربنا قال ولن تعدلوا لكن مين يقدر على واحدة دلوقتى مش اربعة بمسؤليات الجواز
عايز اقولك على حاجة لقيتها عندك دايما
اه فى متاجرين بالدين ومتدينين شكلا ب والله صح وفى بس مش معنى كده ان كل متدين متمنظر اة منافق لان بالظبط فيه متاجرين بالحرية ومدعيين نحضر برضه
كلا المعسكرين موجود
لكن مش معنى كده نظلم التدين او الدين او اننا تبقى ليبراليتنا بلا حدود حمرا
وعلى فكرة الدين الاسلامى اكتر شئ انصف المراة بس للاسف احنا مش بنطبقه

77Math. said...

بجد شكرًا على الملحوظة :)

واثق الخطوة said...

سماء روحي
منتديات سماء روحي
منتديات
خواطر
البرامج
sitemap