Monday, September 10, 2007

دفاعا عن إله يقف وحيدا في نهاية الممر



كنت أحاول وبشدة تجاهل الحوار الدائر لدى عمرو عزت على تدوينة "فيما معناه" ولم أفلح لإنني وجدت تعليقات عمرو تستحق القراءة والتأمل ولو احتملنا في سبيل ذلك بضعة غصص في الحلق والتواء في الشفتين مع امتعاض خفيف يظهر في شكر حرقة معدة. كما وجدت المعلق الأساسي الآخر المسمي نفسه "فادي" منظم الحوار، فصعب التجاهل أكثر.

رأيت في جملة كتبها عمرو في بداية التعليقات تلخيصا للمسألة محل النقاش، وتلخيصا لمسألة التعايش الذي فشلت فيه شعوبنا بجدارة:

" (إذا كانت) حرية الآخرين و قيمهم الأخري توجعك إلي هذا الحد , فالأخلاق إذن هي تسلط علي الآخرين , و ليست شيئا يتعلق بك."

العالم بالفعل منقسم إلى قسمين أضداد: قسم يفهم إن الحياة كلها تدور في الداخل، وإنه ما من انتصار ولا أهمية لأي شيء سوى ما هو في داخل الانسان، وإن الأخلاق معنى أكبر من "إجبار الآخرعلى اعتناق ما أؤمن به من قيم"، وقسم يرى إن الانتصار هو أن يعتنق الآخرين قيمي "وهم صاغرون". ينظر الأُخر في دواخل أنفسهم في اللحظة الحرجة لاستلقاء الرأس على الوسادة فيجدون أنفسهم صفر اليدين، ما جنوا شيئا. فيستيقظون في الصباح لمزيد من الإجبار أو المحاولة عليه عل ذلك القلق المزمن يهدأ! .

وما دمنا مبتدءا في العبارات فسأورد بعضا مما حيرني، قبل أن أقول رأيي في النقاش. ومادام كل يكتب صفحتين فأنا أطالب بالصفحة بتاعتي! (للذكر مثل حظ الأنثيين). هو صحيح سؤال جانبي: لو أنني حامل في أنثى من حقي آخد زي الراجل ولا لأ؟

يقول الصارم الحاسم:

" في حين ان ترجمة ما تريد (الكلام موجه لعمرو عزت) هي اباحة السفور والخلاعة والاباحية والربا وزواج المسمات من غير المسلمين وعدم صيانة المجتمعات المسلمة"

أي تنطع في الحكم على ما يبطن الآخرون! ما هذا التسلط البشع؟ من هو هذا الإله الذي يدعون له؟ أهو بلطجي من أولئك الذين يلبسون أساور مسننة يرهبون بها الناس؟

وكالعادة، وفيما عدا الربا، فإن كل ما "كلامك ترجمته" يا عمرو هو إطلاق البعبع الأكبر: الجنس، سكس، المسلمات اللاتي سنتفتح أفخاذهن لمني غير المسلمين (بالتأكيد، فالعالم كله في انتظار انحلال المسلمات الجنسي لينقض عليهن) فيضيع شرف الإسلام المحفوظ كشرف كل القبائل بين أفخاذ النساء. فنحن مرضى بالجنس. لا نعيش إلا له، ولا نرى في الغرب إلا أخلاق جنسية تختلف عن أخلاقنا

وبعد، امتلئت التعليقات بعبارات تشبه ما يلي، أورد منها اثنين:

" ولو اصبحت يوما من رواد هذا الفكر فلتتحمل اوزارهم مع اوزارك يا عمرو دون ان تنقص من اوزارهم شيئا...لذا فقلت لك اتق الله تاني..اتق الله في نفسك قبل كل شئ يا عمرو بجد ...هذا ما يؤدي اليه الجدال ولي كلمات الله بدون اي دليل ولا برهان"

ها هو ذا الإله البلطجي يعود من جديد، ملوحا بمطواه أو قبضته أو "جنازيره" الشهيرة في وجهك طالما لم تكن "ولدا عاقلا" و"تسمع الكلام" وأنت صاغر! وتقول "ربي اغفر لي إني كنت من الظالمين!". وليس هذا لا سمح الله لإنك غير موحد أو غير مؤمن بالله أو بالقرآن أو برسالة رسوله أو برسوله نفسه أو لا تصلي أو لا تصوم أو لا تنطق الشهادتين، إنما لإنك تجرأت على التفكير بعقلك لا بعقول الآخرين. أو لنكن أكثر دقة: لإنك جرؤت على التفكير بعقلك لا "بعقله"!

ومنها إلى الضلالات العجيبة التي أصبحت أشبه بهستيريا عامة:

" الشعوب الآن تريد الاسلام لكن الحكومات الظالمة غربية وحتى اسلامية لا تريد اسلام."

لست أدري من أين أبدأ التساؤلات. لنبدأ بترتيب الكلمات:

1- أية شعوب؟

2- أي إسلام؟ الشيعي؟ أية فرقة منه؟ السني؟ أية فرقة منه؟ القرآني؟ أية فرقة منه؟

3- ما هي الحكومات الظالمة؟ ومن هي؟ وما هي المعايير التي "أثبتت" ظلمها؟

4- أي إسلام لا تريده هذه الحكومات المزعومة؟ السنة؟ أية فرقة؟ الشيعي؟ أية فرقة؟ القرآني؟ أية فرقة؟

5- ما هو "الإسلام"؟

كنت أظن- حتى وقت قريب – وقد أكون على خطأ أن المسلم هو من نطق الشهادتين جهرا. ولهذا السبب يعتبر نطق الشهادتين علامة الدخول في الاسلام. وما يحدث بعدهما لا يعني أن المرء خرج عن الاسلام إلا لو جاهربالكفر بالله أو برسالة رسوله. أما الخلافات بعد ذلك فلا تجعل من هذا إسلام ومن ذاك طعمية بالسمسم! إنما وجدت المعلق كلما جوبه بحقيقة من حقائق تاريخ "الإسلام" أو الأنظمة "الإسلامية" ادعى إن ذلك ليس "اسلاما"! بما في ذلك السعودية وإيران. وطبعا غني عن الإضافة إن الإسلام الوحيد الصحيح هو "إسلامه". فإسلام شخص مثل عمرو عزت مثلا سيؤدي به إلى التهلكة ويتحمل أوزار فكره وأوزار من يتبعون فكره.

.

".اما الآن فهم يسمون هذا ازدراءا للأديان ويختبئون وراء هذه الكلمة"

هذه الجملة من أعجب ما قرأت!!!! من "هم" الذين يسمون "المناقشة" ازدراء للأديان؟ هذه الجملة جملة قانونية - أظنها وقد أكون مخطئة "اختراع مصري" مسلطة على رقبة كل من يجاهر بمناقشة الاسلام ولو كان في الدانمارك! الغرابة هي أن نعتبر "المناقشة" المطلوبة هي أن يقول الآخر ما يعجبنا أو يطرح تساؤلاته التي تجعلنا نرد عليه بما يعيده عن غيه. وتساؤلاته تلك ما هي إلا المفاهيم الخاطئة التي وضعها في رأسه أعداء الاسلام فنرد ضاحدين غيهم وكذب فلاسفتهم بداية من سقراط مرورا بنيتشة وانتهاءا بشعبان عبد الرحيم مثبتين بما لا يدع مجالا للتفكير إن الإسلام أكيد هو الحقيقة الوحيدة في الدنيا فتنتهي المناقشة: بأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله!

ارجعوا لدينكم وتاريخكم وادرسوه..ولا تقيسوا على دين محرف - واكبر دليل على تحريفه هو فشله في بناء حضارة - وادت افعال اتباعه ومستغليه وهو منهم برئ " الى ما نراه اليوم من الحاد وتنحية للدين في العالم"

من ذا الذي قال إن دور الدين بناء حضارة؟ إنت؟ من تكون أنت؟ إنت واحد من بلايين يسكنون هذا الكوكب في

اللحظة الحاضرة وبلايين البلايين سكنوه قبلا كل منهم له فكره الخاص وكل ما يملكه من الحقيقة المادية هو تلك الصورة المطبوعة على قرنيته بالمقلوب!!!!

ومن هؤلاء المطلوب أن "يرجعوا لدينهم وتاريخهم"؟ النصارى كما يسميهم المعلق؟ ما للنصارى والمسألة محل النزاع؟ هل ادعي المعلق الآخر مثلا إنه "نصارى"؟ أصر الصارم الحاسم على إن "فادي" – المعلق الآخر – "نصارى" حتى آخر تعليق بالرغم من إن المعلق فادي قال أكثر من مرة إنه دهري. هل تاريخ أوروبا الوسطى هو تاريخ "الحكم المسيحي"؟ تاريخ أوروبا الوسطى هو تاريخ الحكم الديني بكل قذاراته وسوءاته أيا كان هذا الدين ولو حكم الله نفسه. وقد تنحى الله عن الحكم لإنه أذكى منا كثيرا – بطبيعة الحال. من قال إن ما تفعله الحكومات "الدينية" يؤخذ على الدين؟ لو كان الأمر كذلك لكان الاسلام في وضع لا يحسد عليه إطلاقا منذ أن نزل قبل أربعة عشر قرنا وحتى يومنا هذا!

مالك وما تراه من إلحاد؟ مالك تتدخل في علاقة الانسان بربه وهي أدخل الدواخل وأخص الخصوصيات؟ استح ... من حسن اسلام المرء تركه ما لا يعنيه!!! الاسلام ليس "عصابة" تطلب منضمين. الإسلام موضوع إيماني. ولن أعتبر حتى تلك العبارات التي قرأتها عن "توقيع" من يريدون الدخول في الإسلام أن يقتلوا لو ارتدوا. فأنا أرى إن هذه العبارة في حد ذاتها تحتاج إلى سنة على الأقل من العلاج النفسي. ثلاث مرات أسبوعيا، الجلسة 35 دقيقة وتكلف ثمانين جنيها، ولا يغطيها للأسف التأمين الصحي.

تنسون قرون من الحضارة كانت فيها اوروبا ترزخ تحت حكم دين وضعي""

أي كلمة هي الموصوفة بالوضعي؟ الحكم أم الدين؟

"حرية معاصي ايه بس التي تترك لحرية الفرد"

تعجبني دائما هذه العبارة حين أقرأها أو ما معناها. وكإن هناك قوة في الدنيا مهما كانت تستطيع منع "حرية المعاصي"!!!! لو كانت هناك قوة تستطيع ذلك لما احتجنا لا للثأر ولا للقصاص العادل ولا للقانون ولا لغيره! كل ما يملكه الثأر أو القصاص العادل أو القانون الوضعي أو الضرب على اليد أو كخ كدة هو "رفع ثمن الحرية"!!! إنما لا تستطيع أية قوة مهما كانت أن تنتزع حرية المعاصي أو غيرها من الفرد من الفرد!!! فلو قيدته وكبلته فعقله شارد: يلعن ويكفر ويعلن النيات "وإنما الأعمال بالنيات" ولو لم تستطع تنفيذها لإن أحد ملاك الحقيقة المطلقة وضعك في السجن لإنك جاهرت بإيمانك!

وهذه في رأيي هي عظمة فكرة "الله" كما أظنها. هو لا يريد طاعة مغصوبة ولو بغسيل المخ. يريد فعلا بحرية ولو اتيحت المعصية وهي قمة العلاقة بين الانسان والإله.

وسؤال جانبي آخر: من أين أتى ذلك التعبير: نصارى؟

المسيح "كان يدعى ناصريا" وعليه فأتباعه قد يسمون "ناصريين" مثله، إنما فضولا، من أين أتى لغويا ذلك التعبير الغريب: نصارى؟

" وان كل كنيسة وكل مذهب له ان يحذف ويضع بما شاء وكيف شاء"

ما هذا الهذيان؟ هل يصدق أحد هذه الهلوسة؟ هل يصدق هو نفسه؟ يا سيدي الغرض من التحريف لا يتحقق إلا لو لم جهلته العامة. اعطني مثلا بجزء من التوراة حذف أو أضيف باثبات علمي معقول. بل أنت تدعي إن كل مذهب أو كنيسة "له" أن يحذف ما يشاء! – ولا أريد أن أسمع عن اختلافات الترجمة. فأنا أكتب في عدة أماكن بالانجليزية والفرنسية وأعاني لإيجاد نسخة من القرآن ترضيني ترجمتها لاستعملها في ترجمة الآيات. بعض ما ادعي المعلق إنه مختوم من جامعة أم القرى ولا الأزهر ولا خلافه يحتوى على أخطاء رهيييييييييبة. بعضها فهما وبعضها لغة. للأسف اكتشفت هذه الحقيقة بالطريقة الصعبة حين استخدمت ترجمة معتمدة من الأزهر ونقلت عنها مطمئنة الضمير لأكتشف سذاجتي و براءة تفكيري والمصيبة التي فعلتها بأن نقلت الترجمة دون أن أنظر فإذا بالقرآن يقول إن المحيض "مرض"

!!!disease

"لا توجد نسختين متطابقتين من الإنجيل أو التوراة؟"

يا سلااااام؟ تحب أبعتلك كام نسخة متطابقة؟ خصوصا من التوراة؟ ما هذا الهذي؟

أما في العموم فإنني أجد صعوبة في فهم هؤلاء الذين يظنون إنهم ملاك حقيقة مطلقة لا تخصهم وحدهم إنما تفرض على الآخرين. ليه؟ هل يملكون رأسين ونملك رأسا؟ اصطفاهم الله ... كيف؟ هل من دلالة ممكنة القياس بمقياس حيادي على ذلك القياس؟ حفرية؟ رسالة في زجاجة؟ إيميل مثلا من ربنا؟ جواب؟ ميسد كول؟

لو أردت أن تعرف أسرع الأديان انتشارا فهو الالحاد ما يتبعه من اللاأدرية. وأنا أرى إننا – المؤمنين – السبب المباشر في ذلك. أي إله قدمنا للناس، خاصة أصحاب الانسانية العالية والحس المرهف والأخلاق الأرقى؟ قدمنا إلها "بلطجيا"، "قبضاي"، جبار، تقوم بسببه الحروب ويقتل الناس بعضهم تحت زعم "اصطفائه" لهم هم بالذات دونا عن الواقفين إلى جانبهم يدعون نفس الاصطفاء. لن أنسى إنني قرأت على مدونة مرة: "أنا ماليش دعوة بربنا الدموي بتاعكم ده إل بيخلي الناس تقتل بعضها. افتح الكتب المسماة سماوية واقرأي دعاوى الحرب والقتل والتدمير!!!"

جعلني كلامه أتفكر... كم حربا قامت بسبب الإلحاد أو حتى الوثنية وعبادة الأصنام؟ هل سمعت إن الملحدين خاضوا حربا لقتل المؤمنين أو لفرض الالحاد؟ الحروب والقتل من تخصص الأديان عموما وبرعت فيها ورفعتها إلى درجة الفن الأديان السماوية. وهذا هو الإله الذي نقدمه للعالم: إله لا يشبع إلا بالدم!

وعلى الهامش: الدهريين يختلفون عن الملحدين، يظن الصارم الحاسم أحيانا إن فادي مسيحي حين يروق له أن يعادي "الفريق الآخر" وملحد حين يبدو ذلك أكثر مناسبة. بينما أعلن هو إنه "دهري". ربما يكون دهري وملحد أيضا لا مانع، إنما يوجد من الدهريين من هم غير ملحدين، أي يؤمنون بالإله.

طبعا: أنا أكتب هذا الكلام لنفسي كنوع من الفضفضة لما يتملكني اليأس من أن يتعقل المؤمنون في يوم من الأيام ويرفعوا عن الله عار انتمائهم إليه، إنما لا أتوقع له جدوى، فالضلالة الأساسية في الحوار هي حقيقة مطلقة قسمت الدنيا إلى: مسلمين – متآمرين على الإسلام، لن يخضعوا إلا بالسيف أو أن يستمعوا "للحكمة التي ستقطر من أفواهنا" فيقولون آمين: أشهد أن لا إله إلا الله وإن محمدا رسول الله، ويا لزماننا الذي ضاع وقد ضحك علينا أربابنا وقسيسينا وحكوماتنا الظالمة والحمد لله الذي أتانا بمن يجعلنا أهل ذمة، ويخيرنا بين الحرب والجزية، ويتيح لنا حرية المناقشة شريطة أن نقول ما يعجبه عن دينه.

وجدتني أفكر أثناء ما أقرأ في معضلة أخرى لا أعرف كيف يتم تخطيها مع ملاك الحقيقة المطلقة. فعلى مدار مئة وما يزيد تعليق لدى عمرو يصر صاحب الحقيقة المطلقة إن كل شيء هو إما حرام وإما حلال وإن فرض الحلال واجب ولا مجال لأي ما بينهما. كيف؟ كيف تُفهمهم إن الحياة أوسع من مجرد ما هو حرام وما هو حلال وإن حلالك حرام آخر وحرامك حلال آخر وحرام زمنك حلال زمن آخر وحلال زمنك حرام زمن آخر وإن القطاع الأعرض من أفعال حياتنا لا يقع في نطاق الحرام والحلال بل يقع في نطاق خارج عنهما هو الصواب والخطأ الذي يتم قياسه على مجموعة معقدة من المتغيرات؟

ولن أتحدث حتى عن التعليق الذي يقول إن "البرقع" فرض إسلامي، فقد نفدت بطارياتي كلها!

33 comments:

عمرو عزت said...

المفارقة أن تدوينتي هذه تحديدا لا تتضمن شيئا مكتوبا
المشهد عبقري بالطبع , و يمكنه أن يثير الكثير
لكن الأكثر إثارة هو تتبع مسار الحوار و تعرجاته , و كيف تتدحرج كرة الثلج لتكبر هكذا
هذا الحوار بالذات أثار انتباهي , خاصة بعد مناشدة " فادي " إياي بأن نبدأ في الحوار حول أسلوب مناسب للحوار , و في ظل الطرق التي يأخذ كلام الصارم الحاسم الحوار إليها .
الموضوع ملفت و دال و مادة للتأمل في طرائق التفكير

كوازيمودو said...

متوقعين ايه من إله، من أسامى الدلع بتعته "المنتقم" و"الجبار"و"المتكبر" و"المتعالى" و"المزل"؟
إله صناعة محلية ماركة: اس & ام

كوازيمودو said...

بس هوَ فين الاله الاصلى؟ ويا ترى بيعمل ايه دلوقتى؟

زُبيْدة said...

أنا قعدت مشغولة شوية بحكاية "شروط الحوار" قبل ما نتكلم. مش ممكن حد يصمم يقنعك من منطلق مسلماته هو وبعدين يستغرب إنت إزاي مش مقتنع مع إنه أفحمك!

بس أنا بردو زعلانة على ربنا، ومتهيألي إن هو كمان زعلان :)

wa7ed mn masr said...

زبيدة: تقولين
أي تنطع في الحكم على ما يبطن الآخرون! ما هذا التسلط البشع؟ من هو هذا الإله الذي يدعون له؟ أهو بلطجي من أولئك الذين يلبسون أساور مسننة يرهبون بها الناس؟

نعم أنطاع يدعون لإله إرهابى ، أذكر من كان يتحدث عن خوفه أن يتم عقابه من الله - بشكل آنى - فى لحظة أن تقع عيناه مصادفة على منظر جنسى ، كيف يمكن وصف هذا الإله؟؟

حقاً أصبحت عاجزاً عن فهم ماذا يوجد فى أدمغة هؤلاء
كتبت مرات عدةعنهم و تناقشت معهم حول مواضيع مشابهة
و فى النهاية إكتشفت أننا بندن فى مالطا ، و ان الحوارات من هذا النوع تنتهى بإصابتنا بالضغط و ربما السكر و لا يتأثرون هم ، أظن أن الأهم من الحوار معهم أو الإنشغال بشروط لهذا الحوار هو ما كتبته مرةهنا
http://banyadam.blogspot.com/2006/08/blog-post.html
"إن نقد و تحليل هذا الخطاب الماضوى الشعاراتى المراوغ يبدو ضرورة ملحة لإظهار الوجه و الفكر الحقيقى لمروجيه و الأهم لتحرير قطاعات مستلبة تحت تأثير هذة الخطابات الدينية الفارغة من أى مضمون و محاولة دفع هذه القطاعات لمواجهة نفسها بحالتها الحقيقية ، عل هذا يكون خطوة على طريق العودة من" سكة اللى يروح مايرجعش"

بإختصار محاولة تفكيك خطابهم و كشف ضعفه و ضعف منطقه أمام من يتلقونه عل هذا يساعد فى تحرير بعضهم

إليك و إلى الصديق عمرو تحياتى

Anonymous said...

وهل تعتقدين انكي بهذا الهراء امتلكتي الحقيقة
؟
ومن قال لكي ان الرب زعلان
ابعث لكي بمسد كول ام بايميل
؟؟؟؟
سيدتي
عندما تتكلمي او تدخلي معي موضوع للنقاش فانه يفضل لكلينا ان يعرف اي خلفية ثقافية للطرف الاخر
يعني
انا لما بكلمك اكيد هتكلم معاكي من منطلق قال الله وقال الرسول
دة اللي ربنا قال عليه في كتابه
وسيدنا محمد صلي الله عليه وسلم قالنا كمسلمين وانا واحد منهم اني اتبع سنته وكلامه واحاديثة
اوكي
يبقي انا هتكلم وسامحيني من منطلق اسلامي
انا كدة وضحت
لكن العجيب اني معرفش انتي بقي خلفيتك ايه
؟
وكمان معرفش الاله اللي مش بلطجي اللي انتي مؤمنه بيه موجود فين وقال ايه
؟؟؟؟
وعلي اساس ان عقليتي بسيطة
انا مش قادر احدد اللي انتي عايزة تقوليه
كلام الصارم في المجمل بينطلق من كونه مسلم ومتدين
وفعلا هو حاسس انه محتكر الحقيقة لانه بيعبر عن راي الدين اللي المفروض انه واحد زيي مؤمن انه الدين الحق
وعشان كدة انا مصدقة
لكن كلامك في مجمله انا مش معترف بيه اساسا
لاني معرفش كلامك دة انتي جيباه منين
ولا مبني علي ايه
والدايرة المفرغة العجيبة اللي بتدوري فيها هتوصلني لفين
وازاي مخافش من عقاب الله
وهو فعلا خلق النار كعقاب للكافرين
ودي انا مقدرش انكرها
ومتهيالي ولا انتي
لان الجنه والنار موجودين في الاديان الثلاثة
يبقي كدة الله بتاع الاديان التلاته علي حسب كلامك بلطجي وبيخوفنا
وانا بصراحه بخاف
لكن انتي مش خايفة
ليه؟؟؟
وبعدين يعني ايه افتح الكتب السماوية الاقي دعاوي القتل والتدمير
مش فاهم الجزئية دي
والمطلوب نحذف ولا نلغي ولا نعدل
عموما سيبك من الكلام دة كله
انا كل اللي طالبه من حضرتك
انك تتكرمي وتكتبي بوست عن خلفيتك الثقافية وبماذا تؤمني وبمن تؤمني دة اذا كنتي مؤمنه اصلا بشئ
حتي اعرف مع من اتحدث
كمثال بسيط
عمرو عزت
يساري ديمقراطي
يبقي عمرو افكارة اغلبها يسارية يبقي انا لو قريت نبذة عن اليسار هفهم عمرو او علي الاقل الخلفيه بتاعته
الصارم الحاسم
الخلفية دينيه سلفيه يبقي انا لما اقري شوية عن الدين هفهم هو بيفكر ازاي
انتي بقي
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ظروفك ايه عشان متعبش نفسي وعشان برضة اللي يتكلم يبقي فاهم اللي ادامه علي ايه

bluestone said...

قرأت مرة تعليق على أحد المواقع كان في صورة مناجاة تقول ..

يارب لا تنجني من اعدائي فانا كفيل بهم
فقط نجني من أتباعك ..

والمعني واضح .. من يدعون انهم اتباعه .. شغلتني كثيرا فكرة احتكار الحقيقة واحتكار الله بصورة مطلقة ..
هالني دائما ان يكون جوهر اي عقيدة هو الايمان اليقيني بخطأ الاخرين وهلاكهم احيانا ..
ان كنت اؤمن باله حي رحيم عادل كلي المعرفة والعدل والرحمة .. فكيف اقتنع انه سوف يصطفي بضعة ملايين من البشر والبقية ستذهب إلى جهنم ايا كان عملهم لمجرد انهم ولدوا على دين آخر ..
منطق لم افهمه ابدا ..
ربما مازلت في حاجة لمزيد من البحث .. ولكن الفكرة مثيرة جدا

ويزعجني ويثير حنقي حقا هؤلاء الذين يدعون امتلاكهم للحقيقة المطلقة . .كما لو انهم حصلوا على توكيل حصري للسماء .. فتجدهم يراجعون الاخرين في ايمانهم ويشقون الصدور ويطلقون احكاما وادانات في الهواء

مثيرون حقا للغثيان هؤلاء

تحياتي زبيدة

Anonymous said...

هي زبيدة هي
bluestone
بتاعت القهوة العالية ولا إيه ؟

bluestone said...

للانونيموس اللي فوق ::
بالنسبة لسؤالك ..
لأ زبيدة ليست هي بلوستون بتاعة القهوة العالية ..
انا ختمت تعليقي السابق
بتحياتي لزبيدة
ولكن حرف اللام سقط سهوا
ان كان هذا ما دفعك للسؤال

Anonymous said...

اعتقد انه سقط سهو
ولكنها ارادة الله
حتي تنكشفي يا بلو
ولا اعلم ماذا يضيرك كونك زبيدة وبلو في نفس الوقت
ام انكي كزبيدة لا تريدي التقيد بديانه

AHMED ZAKARIA said...

إلي البضان إللي بيرد بلساني ,
الأنينيموس الأولاني غير الأنينوموس التاني إلي طرح السؤال اصلا هو انا ( احمد زفت زكريا , التاني ده شاب بضان ويعني إيه تنكشف مش فاهم ؟ تنكشف علي حقيقتها القذره يعني ؟ وبعدين إيه علاقه التقيد بالدين في الموضوع ,
ربنا يهديك يبني ,

تحياتي
احمد زكريا

الصارم الحاسم said...

يعني كلامك لم يسؤني بقدر ما ساءني تعليق عمرو وبلوستون..واتجاه تفكير عمرو


فعلا الكلام ملفت ومادة للتHمل...يا عيني...


وياترى سعادتك مش دال للتامل هذا الانتقاد في هذه المدونة بالذات ...ومباركتك لهذا الكلام


الأغرب ان عندك لينك في مدونتك لها..وطبعا هتقول ويقول مريديك حرية شخصية ولا داعي للحجر على الحريات


اما انا الداعي للتامل في طريقة تفكيري البدائية الهمجية...فارى انه ستكتب في صحيفتك يوم القيامة انك تقوم بالدعاية لمدونة"بورنو" مثل هذه ومعجب بها وبطريقة تفكيرها..وطبعا لا اراهن على انك حاولت يوما ان تبين لها خطأ وقلة حياء ما تكتبه..وان الله لا يرضى عن مثل هذا الكلام


واما اقول قلة حياء هنا ...والله-الذي اعرفه انا-لا اقصد به اهانة او سباب او تعالي...لكنها حقيقة في هذه المدونة تفخر بها صاحبتها


فالدعوة للعمل الصالح والأخلاق الحميدة والتحشم والتادب في الحياة وفي الكلام...بل والنهي عن المنكر الواضح الذي تجهر به صاحبة المدونة في تدوينات اخرى وليس هنا ..كل هذا اصبح من ارث الماضي وتغير بتغير الظرف التاريخي والبيئة والزمان والمكان


اما الان فالداعي للتأمل هو اراجوز سلفي مثلي في وجهة نظركم...حتى مع الحوار الواضح والصريح وتطوراته التي لم تكن مسؤوليتي ولم اكن انا الداعي له...لكن هذا هو الداعي للتأمل


لا اقول هذا الكلام ندما على مبادئي او خجلا منها....ولا حتى تعاليا على صاحب معصية...فكلنا ذوو خطأ وذوو معاصي...ولكن من باب ان هناك من هو معترف بخطئه..ومن هو مكابر معانداستهوته الشياطين وزينوا له حسن وصحة عمله...ومن باب يا قوم انتم في واد ونحن في واد ....والحمد لله الذي عافانا مما ابتلاكم به وفضلنا على كثير ممن خلق تفضيلا



نفس الكلام اوجهه لبلوستون ولكن بطريقة أخرى...في تاريخنا الذي اعرفه..كان اليهود على عهد النبي يقولون للذين كفروا هم اهدى من الذين ءامنوا سبيلا....في حين كان النصارى اقرب للذين ءامنوا

اما الان فنصارى عهد البابا شنودة - اللي مش عاجبكم لمواقفه العلنية المؤدية للحكومة وليس لاجندته الشخصية الأخرى - فنصارى عهد البابا شنودة يشبهون اليهود على عهد النبي...يقولون للعلمانيين-للمنحرفين-للغير مؤمنين - اهدى من المؤمنين


ويشع ون بالغثيان من كلام المؤمين..لوشئت اتكلم عن الغثيان المضاد الذي اشعر به لن انتهي


فانا اشعر بالغثيان منك انت يا مؤمنة بالاله وتستنكري على واحد انه يحتكر الحقيقة من وجهة نظره امام من يؤكد ويعترف انه غير مؤمن بالله...اي حقيقة هنا احتكرها
!!!!!!!!!!!!!!!!!!

واي حقيقة احتكرها امام مثل هذه الأفكار الموجودة هنا
!!!!!!!!!!!!!!



يا استاذة انت طائفية ومتعصبة اكثر مما تظنين بنا بمراحل...فقد نسيتي ما يدعو اليه دينك من الايمان بالله ..والالتزام بالاخلاق الحميدة..واولها الحياء...نسيتي هذا اما خلافنا العقائدي


اما الأستاذ اللي بيتكلم عن اسماء الله....فكما يوجد المنتقم والجبار....يوجد الغفور والودود والرحمن والرحيم وغافر الذنب والكريم والوهاب و و و

ولكل مقام مقال..واعمال وتفكير وطوية كل عبد تحدد اي الاسماء يرى بها الله عز وجل


الأخ المجهول العاقل الوحيد اللي دخل وجه اسئلة لصاحبة المدونة

جزاك الله خيرا...قلت كثير مما يعتمل في نفسي...قد اعود لتوجيه عدة اسئلة لها ايضا ان شاء الله



ادعي الله يا صاحبة المدونة واللي مش عارف احدد طبيعة ايمانك بالله من عدمه ان يهديك ان كان موجودا -وهو موجود-هذا ان كنتي فعلا تريدي الحقيقة

كوازيمودو said...

طب وحياتك يا دكتور صارم تشرحلى ليه يبقى فى اسامى زى المزل والمنتقم.. عشان ايه؟ نخاف؟
وليه اغلب الاسامى بتديله صفات بشرية؟ ليه دايما عايزنا نحس ان الاله ده "راجل" بيحب وبيكره وبيخطط عشان يسعدنا أو يطلع دين ابونا؟
ليـــــــــــــــه؟

الصارم الحاسم said...

اسئلة بديهية جدا ...المفترض انك تجاوب عليها بنفسك


ايوة عشان اما تحيد عن الطريق المستقيم وتبدأ تظلم الناس وتؤذيهم وتحس انه لا احد يقدر عليك في الدنيا ...تخاف

اما الصفات البشرية لتقريب المعنى اليك...امال هتفهم ازاي


الله لا يكرهك لمجرد المعصية...فكلنا نعصى..ولو كلنا عصينا فلن نؤثر في ملك الله

لكن اما تعصي تؤذي نفسك..وتبعد عن الغايات التي خلقت لها..وتطغى على خلق الله وتظلمهم...وهكذا تفسد الأ{ض

لذلك فكما هو الغفور التواب الودود الرحيم الرحمن العفو السلام الرؤوف...الخ..هو ايضا المنتقم المذل شديد العقاب الحكم العدل....الخ

لولا هذا لكان ظلما ولا تستقيم الحياة


فعندما تحسن تثاب ويحبك..وعندما تسئ وتستغفر مهما تكرر هذا يغفر لك..اما عندما تتكبر وتطغى يقصمك

كوازيمودو said...

حلوة "تقريب المعنى اليك دى".. على اساس انى اعامل معاملة اطفال يعنى.. عشان اهبل ومش عارف مصلحتى فين طبعاَ.. ما اروعك! ما ابدعك!.. ايه الحلاوة دى!
من الواضح ان ربنا بتاعى غير ربنا بتاعك.. وعلى العموم سلملى على ربنا بتاعك جدا.. واتمنالك حياة لذيذة معاه يا دكتور

الصارم الحاسم said...

هو واضح فعلا من اسئلتك انك طفل صغير....وانك ما بتفهمش...او مش عايز تفهم


وعموما بلاش لتقريب المعنى يمكن مش منطبقة هنا اوي


ولكن كيف هيتعامل معك الا بلغتك وقواعدك انت...وان لم يحدث فسيضج البشر انه ظلم

اتمنى الجزء الخاص باسماء الاله يكون وضح لك...خاصة انه لم تناله سخريتك الكريمة



سؤال بقى....سؤال حقيقي للاستفهام

هو انت اساسا تعرف رب - تعرف اله
؟

كوازيمودو said...

طبعاً اعرف يا اونكل صارم.. تحب احكيلك عنه شوية؟

karakib said...

شوف يا عم مجهول
الكداب بيشوف الناس كدابين
و المتنكر بيشوف الناس متنكرين
و انت بتكتب باسم مجهول و بتوصم بلوستون بأنها هي هي زبيدة يا عزيزي انا لا اعرف من صاحبة هذة المدونة ما حصليش الشرف يعني ... و لكني اعرف بلوستون جيدا فهي اخت عزيزة
احب اقول لك انها لو ارادت ان تكتب اي شيء ستضعه في مدونة باسمها و لن تتخفي و وراء اسماء اخري او اسماء مجهلة
ثم انه الواحد لو عنده مدونه زي دي مش هايتكسف يقول لأنها فعلا راقية جدا
و اسلوبها و افكارها جميلة
انت مش شايف كده
مش مشكلة .. في غيرك شايفها ممتازة
و يا ريت تبقي تسجل حساب عالبلوجسبوت بما انك قاريء للمدونات علشان الناس بس تعرف مصدر الكلام من فين و لا فين
سلام

ebn masr said...

شدنى تعليقك على لحوار اللى فى مدونة عمرو
فاحقرا التدوينة والحوار بعدين اعلق على كلامك

ebnmasr said...

انا شايف ان الموضوع يتناقش من وجهة نظر فنية بحته المخرج قاصد يقول ان اى حد دلوقتى يتكلم فى الدين بدون علم حتى الحرامى واللى قاعد على كرسى عالى زى دروس الجامع وان المثقفين نفسهم ممكن يكونوا تافهين لدرجة انه يستقى تجارب وافكار حرامى ويقتنع بيها كمان
بس انا عايز اسال سؤال ليه دايما المثقف عندنا يا اما تايه فى ملكوت اله يا اما منحل اخلاقيا وزانى وشاؤب خمر
وليه برضه الملتزم يبقى ارهابى ومتشدد ومالوش فى الدنيا
دا فى الفن طبعا لان انا متاكد ان فى مثقفين كتير وكويسين مش ملتزمين بس عارفين الصح والغلط ولما يغلطوا يستغفروا ربنا

أحمـــــد علـــــــى said...

حسبنا الله ونعم الوكيل.. لقد تحاورت مع ملحدين أجانب ومع مسيحيين أجانب ومصريين .. ولم أر منهم إلا كل احترام لمنطق الآخر حتى من لايؤمن بفكرة الإله من أصلها إحترم الله لايمانى به ولاحترامه لموضوعية النقاش.. أما هذه المودونة فلم أقرأ بها سطر ليس به استهزاء بالدين أو تشبيه لا يليق بالذات الاهية
وددت لو أنى ناقشت أفكاركم فى تعليقى ولكنى للأسف فى حالة من السخط من الأسلوب.. هل يمكن القول على أسماء الله الحسنى أنها " أسامى دلع" ؟؟ وهل يوصف الله عز وجل بأنه " إله صناعة محلية" و " الإله الأصلى"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تعالى الله عما تقولون علوا كبيرا
كل أفكارك قابلة للجدل ويمكن الرد عليها ولكن لابد من ارتقاء مستوى الحوار.. وأياً كان الإله الذى تؤمنين به فلابد من أن يكون جديرا بالاحترام وإلا لزالت عنه أبسط حقوقه. إن من يعبدون البقر بجلونه ويوقرونه.. وأنتم تدعون عبادة الله الواحد الأحد ثم لا توقرونه ولا تعظمونه؟؟

Anonymous said...

روحي يا مسيحيه اقري كتابات احمد عبد الله الشهير بأبو اسلام او شوفي سيديهات حلقاته ثقافة الحوااااار عشان تعرفي ان انجيلك شبع حذف واضافه وتعديل وتكييف
باااااااي

Anonymous said...

اللي اسمه
Quasi-kotomoto
ده بني ادم مخه وسخ والالحاد في دمه
بلاش تضيع وقتك معه يا اخ صارم

shiro said...

على الشخص إللى بيهاجم زبيده عشان مش موضحه هى ديانتها إيه

تعرف إن دى أكتر حاجه عجبتنى فى الكلام كله ؟؟

إحنا قدام واحده بتفكر, مش بتكرر إللى محفظينهولها وهى صغيره

انا مش هادخل فى الحوار ده أكتر من كده. أصل أنا تشبعت من الكلام ده كله

أما إنتى يا زبيده فتحياتى ليكى و لأفكارك

Anonymous said...

لازم هتقول كده ماهو كلامها جاي علي هواك يا أستاذ شيرو

مرجانة said...

ازيك يا رشيدة اصبحت من قراء مدونتك ويظهر اني ههفضل من قراءك
بس ممكن اعتب عليكي طالما هنصبح اصدقاء انشالله حتى لو مش بنشوف بعض ؟
انا بس بحب لما حد يتكلم على الخالق سبحانه وتعالي انه يكون اكثر قداسة له عز وجل واننا ننحي الله جانبا بعيدا عن جدالنا البشري
انا عارفة طبعا انك لا تقصدين الله ولكن الذين يدعون التحدث باسمه ولكن التعبير -بصراحة صدمني شوية - ماعلينا
انتي اكيد اكيد عارفة ان الدين دائما وابدا منزل الهي ولا عيب فيه العيب دوما فى فهمنا وتطبيقنا له
فالمتحدثون باسم الله من دعاه ظاهرون و غير ظاهرون ( دعاة غير ظاهرون يعني اللي صلي له ركعتين اعتقد انه انكشف عنه الحجاب و اعتلي منبرا فى عقله بان يحكم على الناس و ان يقسم الحياة هكذا ببساطة لحلال وحرام وفرض وسنة ) وللاسف فكر معظم المتدينون و المتطرفون و المعتدلون ايضا يشعرون بالخطر كلما تناقشوا مع احد فيتمسك بافكاره كانها الخشبة التي ستنجيه من الغرق و يعتبر اي شخص يجادله ضال ومن الشيطان و يمكن فتنة كمان
وهم كثيرون و يكتسحون حياتنا و قادمون ايضا بافكاره و توجهاتهم
الغالبية من المتحدثون باسم ربي سلفيين ينقلون ولا يحدثون ولا يفكرون بالتالي واجدني افكر هل فعلا الله خلقنا لننقل افكار الاسلاميين الاوائل مهما تغيرت حياتنا و تبدلت عقولنا و طبيعة حياتنا ؟؟؟؟ طب لماذا لم يعط النبي عليه الصلاة والسلام تفسيرا محددا للقران الكريم ؟ ايقصد ان يفتح باب الاجتهاد ام خاف ان يعتبر كلامه قرىنا ثانيا و يختلط الحابل بالنابل ؟؟
كان عليه الصلاة و السلام وبايعاز من الله (الذي خلقنا و يعلم عقولنا اكثر مننا نحن ) يعرف و يدرك تماما اننا نصنم و نوثن اية مرجعية دينية
حتى اننا فى حياتنا نؤله حكامنا و رؤسانا ولذا اخترع لفظ المعصوم الذي اخترعه حفنة من السلفيين -بروح سعودية - وسيطروا به على مناهج الازهر الشريف و هو شريف منه
اسفة جدا للاطالة ولكني اعاني من إناس مثل هؤلاء
تخيلي مرة كنت اصلي فى العمل و وجدت دهشة من زملاءي " انتي بتصلي ؟ اومال مش محجبة ليه ؟ ومرة كنت ارتدي ايشارب للصلاة فبعد انتهائي من الصلاة وجدت من تقول لي صلاتك مش نافعة لانك مش محجبة !!!!!!!!!!! وغيرها وغيرها من التدخلات الغير لائقة فى علاقتي بربي

Anonymous said...

الحجاب فريضه
ولو الواحده بتصلي ده شئ كويس بس فين الحجاب؟
وليه الحجاب لأ؟؟ وهذا هو السؤال المهم
ليه الصلاه أوكي والحجاب لأ؟
هو بيوجع في الجسم؟
بيلم عليكي الشباب الصايع؟
بيخلي الناس تقول عنك انك قليلة الأدب لو لابساه؟
ليه الحجاب لأ؟
وليه أأجله وأقول علاقتي بربنا والتماحيك الفارغه دي؟
ليه مالبسوش الان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مش جايز أموت بعد 5 دقايق؟
مش جايز الناس الحمير اللي بيقولولي انه فريضه يكونوا علي حق؟؟
ها هناك ايه تقول انه مش فريضه؟؟
السؤال التقليدي هو هل هناك ايه تقول انه فريضه؟
ولكن طالما انه ليس سبة ولا عار ولا مؤذ ولا موجع يبقي ليه مألبسوش؟ هل هناك ايه بتقول مش لازم حجاب؟؟؟؟؟
!!!!!!!!

Ahmed said...

رد جانبي علي سؤالك الجانبي الغبي اللي بيقول من أين جاء تعبير النصارى
الرد هو
من القران الكريم يا ننوسة عين ماما

Anonymous said...

قران ايه بقي؟
دي واحده نصرانية تقول لها قران؟
كلمها عن العهد القديم والجديد

Anonymous said...

اهداء الي الحيوان اللي بيسمي نفسه كوازيمودو
يقول الرب في الكتاب المقدس اللي بتؤمن بيه يا كس امك:
بسم الاب والابن والروح القدس اله واحد(3 X 1) اميييين
لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُرْسِيَ سَلاماً عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لأُرْسِيَ سَلاَماً، بَلْ سَيْفاً . 35 فَإِنِّي جِئْتُ لأَجْعَلَ الإِنْسَانَ عَلَى خِلاَفٍ مَعَ أَبِيهِ ، وَالْبِنْتَ مَعَ أُمِّهَا ، وَالْكَنَّةَ مَعَ حَمَاتِهَا . 36 وَ هَكَذَا يَصِيرُ أَعْدَاءَ الإِنْسَانِ أَهْلُ بَيْتِهِ! ( إنجيل متى :10 )

Anonymous said...

اهداء الي الحيوان اللي بيسمي نفسه كوازيمودو
يقول الرب في الكتاب المقدس اللي
بتؤمن بيه يا كس امك
بسم الاب والابن والروح القدس اله واحد
3 X 1
اميييين

لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُرْسِيَ سَلاماً عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لأُرْسِيَ سَلاَماً، بَلْ سَيْفاً . 35 فَإِنِّي جِئْتُ لأَجْعَلَ الإِنْسَانَ عَلَى خِلاَفٍ مَعَ أَبِيهِ ، وَالْبِنْتَ مَعَ أُمِّهَا ، وَالْكَنَّةَ مَعَ حَمَاتِهَا . 36 وَ هَكَذَا يَصِيرُ أَعْدَاءَ الإِنْسَانِ أَهْلُ بَيْتِهِ! ( إنجيل متى :10 )

صدق الاب والابن والروح القدس الثلاثة ف واحد أصحاب قوة القتل الثلاثيه

المتحنظل بأمر الله said...

المشكلة دائماً فيمن يتدخل حتى في نيات الأشخاص ويعطي لنفسه الصلاحيات بالحكم عليها ومحاسبة الناس على نياتهم وكأنه هو من خلقهم

واثق الخطوة said...

سماء روحي
منتديات سماء روحي
منتديات
خواطر
البرامج