Friday, May 30, 2008

أحيِيْة كزهرة قلت؟



أسألك إن كنت لاحظت كم أبدو جذابة بعد ليلة سهرت فيها أعمل بتلك الهالات الحمراء تحت عيوني، فترد إن أسوأ ما تبدو عليه الأنثى هو بعد ليلة سهر. أدفعك بشيء من القوة وأخبرك إنني أود أن أتذوقك الآن وبلا تأخير فتطلب مني أن أمثل الحياء علك تستطيع استعادة انتصابك الذي فقدته، أحدثك بصراحة فتطلب مني أن أخبئ لعلك تشعر إنني أنثى حقيقية وتستطيع أن تمسني فيستثار فيك شيء. أخبرك أن الأنثى لا تكون أكثر حقيقية مما أقوله لك الآن فتقول إن ممارسة الحب معي مستحيلة. أصارحك إنني ادعيت قبلا ولكن ليس معك لإنك تهمني ولإنني كففت بعد أن عرفتك عن الادعاء فتطلب مني أن أكون أكثر صراحة وأخبرك عن العقدة التي في حياتي والتي تدفعني للتصرف بهذا الشكل علك تستطيع رأب صدع ما. أصارحك ببجاحة بالصدع الوحيد الذي أتمنى رأبه الآن فيعلو وجهك غضب حقيقي وتصرخ إنك لم تعد تحتمل، وإنك لا تستطيع أن تمارس الحب معي وليس فيَ شيء مختفي. أسألك في يأس عم ينبغي أن أفعل فتطلب مني أن أطلب في الخفاء ولا أصرح، وأن أمتدحك وما تفعله على استحياء وليس بأعلى صوتي حتى يسمعني الجيران، وألا أقرب تلك الأماكن من جسدك – هذا ما قلته أنت: تلك الأماكن من جسدك – إلا بعد أن تدفعني إلى ذلك دفعا. أسألك عن جدوى كل هذه اللعبة فترد بإنها جزء من محاولة استعادتك لقدرتك على الشعور بأي شعور جنسي معي. أسألك عم تدعيه أنت أيضا إذن فلا تجيب. في الصمت التالي أنظر إليك بجانبي ولا أستطيع أن أدفع رغبتي فيك بعيدا ولا تحضرني أي من تمثيليات الحياء هذه اللحظة، بعد ليلة سهر تتأثر الذاكرة. تقول إنك حين أحببتني كنت فتاة حيية كزهرة مغلقة الأوراق فتصيبني تعبيراتك المبتذلة برغبة في القيء. أتذكر وصيتك بألا أصرح فلا أخبرك إنني أرغب في أن أتقيأ، إنما أجرب أن أحول تعبير التقزز والتواء الشفتين إلى شبه ابتسامة مختفية وأدير وجهي قليلا لأخفي العينين. أحرك جذعي بعض الشيء في محاولة للوصول لوضع مريح، ولسبب ما تتملكك رغبة في الكلام فتتحدث عن أنثى ما كنت تراها فيَ يوما ولا تجدها اليوم، ويصيبني حديثك بالمزيد من التقلصات، واحدة مع كل ما يحفل به من "الكليشيهات" المستهلكة حتى الموت. يروعني تكرارك لكلمة "الأنثى" بشكل مهووس كإنك تمارس سحرا ما أو تقرأ تعويذة. أسرح تماما وقد سيطرت على دماغي محاولة تذكر الفلم الذي سمعت فيها هذا الكلام مؤخرا: هل كان فلم من الأبيض والأسود أم بالألوان؟ لسبب ما أجهله تستعيد انتصابك الذي فقدته، وأتقيأ أنا فعلا، بالرغم من إنني لم أتناول شيء بعد عشاء الأمس، قبل أن أقضي الليلة ساهرة أكتب وأنتظر الصباح حتى أسألك إن كنت لاحظت كم أبدو جذابة بعد ليلة سهرت فيها أعمل.

16 comments:

محمد عبد الغفار said...

دول متناقضين اوى ازاى حبوا بعض؟؟

Mai said...

بصراحة عاوزة اقولك ان مدونتك جميلة وقيمة جدا
انا على فكرة نسوية
وضد ختان الذكور جدا وانا عاملة مدونة جديدة وحاطة مدونتك عليها لانها مهمة فعلا
واسمى مى
ياريت تشوفى مدونتى
http://2-mai-saleh.blogspot.com/
ارق تحياتى

عمرو عزت said...

رائع

أحمد said...

هنعمل ايه قلنا قبل كدا ان ال>كور كائنات غير متطورة بيولوجيا

واحيانا للأسف فيه انواع منهم غير متطورة عقليا

-----------
بس على الهامش
مش شايفه اساسا ان الجنس هو في الاساس لعبة قائمة معظم الوقت على التخيل والادعاء
حتى الصراحة اللى بنعتقد انها صراحة؟
:)

mahmoud said...

yareet "el enath" kolohom yeb2o zayek
howa el regala beyeshteko enohom mabeye2daroush yefhamo el setat 3alashan mesh 3arfeen beyfakaro ezay , fa lama wa7da te2oul elly gowaha men gheer 7arakat "el neswan" yeb2a kokha
mesh 3aref el nass dee betfakar ezay !!!!

hartaka said...

بوست جميل
وأسلوبك كمان رشيق
أحييك علية

arabesque said...

دايما باتساءل عن مستوى الصراحة اللي ممكن يوصلها رجل وست بينهم علاقة حب

رأيي المثالي إنها لازم تكون تامة لكن التجربة أحيانا بتضغط في اتجاه الاحتفاظ بأشياء معينة -قلت أو كترت- للنفس

هل فيه فعلا علاقة شفافة؟
أعتقد- أو عايزة أعتقد- إنها ممكن لكن بتحتاج لقدرة تحمل عالية من الطرفين ...تحمل للصراحة وتفهم لأهميتها وتمنها

الأميره أوسه said...

رائعه أنتى فى عالمك
ضئيل جدآ مثل هذا الرجل
الذى يفضل حياء مزيف
عن حقيقه شهيه واضحه

god-of-luck said...

بوست جميل ولكن اكتر من شهر غائبة لماذا؟

نيفين said...

زبيدة
محتاجين نأحذ رايك في في إماكنية تفعيل وإدارة منتدى تفاعلي للشباب بأحد المؤسسات النسوية الأهلية ..، ارجوكى اتصلي بينا ..، اكيد مش هنقدر نكتب اكتر من الأيميل دلوقتى لحين تلقى مراسلة منك
nebeid@hotmail.com
موقعنا كمان
www.nwrcegypt.com
مؤسسة دراسات المرأة الجديدة
تحياتى
نيفين عبيد

zeinab said...

إن الجنس في كثير من الأحيان لعبة قايمة على التخيل مش غلط، لكن النوع دة من التخيل و الفانتازيا ما أظنش أن توظيفه بيكون عشان يخبي نزعات أو أحاسيس(الكلمة دي بتضحكني جدا) موجودة فعلا لكن عشان يطلع حاجات صعب تطلع أثناء تأدية أدوارنا الطبيعية...يعني تمثلية الحياء في رأيي ليها وقتها لكن من الخطر على نجاح أي علاقة-ولو كانت جنسية عابرة- أن يفرض على أحد الأفراد دور جنسي(أو غيره) الفرد دة مش حاسس بيه، ولا إيه؟

????? said...

ده اسمه الحياء المصطنع الرجاله بيحبو كده انا قريت قصه عن واحد كان بيحب واحده جدا وكان هيطلب منها الجواز وهيا فى اليوم ده قالتله ان هيا بتحبه راح قالها انتى قولتى الكلمه دى لكام واحد قبلى ومرضيش يتجوزها هيا الفكره يا انسه ان المجتمع بيفرض على حاجات يعنى الواحد مينفعش يبوس مراته فى الشارع الناس هتقول عليها شرموطه وعليه متخلف الواحد اصلا بقى عنده ازدواجيه يعنى مش عارف يمشى تبع التقاليد ولا تبع الفكر اللذيذ الحر بتاعك

ionised said...

خبرنا ‏ ‏محمد بن المثنى ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏يحيى بن سعيد ‏ ‏عن ‏ ‏جابر بن صبح ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏خلاسا ‏ ‏يحدث عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏
كنت أنا ورسول الله ‏ ‏ صلى الله عليه وسلم ‏ ‏نبيت في ‏ ‏ الشعار ‏ ‏الواحد وأنا ‏ ‏ طامث ‏ ‏ أو حائض ‏ ‏فإن أصابه مني شيء غسل مكانه ولم يعده وصلى فيه ثم يعود فإن أصابه مني شيء فعل مثل ذلك ولم يعده وصلى فيه


‏قوله ( في الشعار ) ‏
‏بكسر المعجمة وبالعين المهملة الثوب الذي يلي الجسد لأنه يلي الشعر ‏
‏( طامث ) ‏
‏بطاء مهملة وثاء مثلثة أي حائض فقوله حائض ذكر تأكيدا

maybe i posted it a little bit late but i liked ur brave action towards the superstitions in our society and this includes attitude towards menstruation, while it's mentioned in Quraan and i believe nobody can prevent a little boy from knowing what's inside this holy book and this includes menstruation.

soly88 said...

الانثى فى بلادنا ما هى الا ركوبه
لاتستطيع تتجه يمينا او يسارا أو حتى تحرن دون موافقة راكبها
بعض الركوبات بتدلع شويه فتترك لتبرطع
قليلا ولكن يمكن حينها شد اللجام قليلا
فى انتظار ثورة الانثى على وضعها المهين
وفى انتظار مناقشة موضوعات غير الحجاب والنقاب والختان
فى انتظار ذلك يمكننا جميعا ان نبرطع أو نحرن

Ahmed A.Baset said...

عارفه فكرتيني بإيه؟
أغنيه شعبيه قديمه إسمها أنا مش بنت مدارس
بإختصار و علشان ما أطولش عليكي معظم الرجاله بيحبوا البنت الجريئه واللي بتوصل جرائتها لحد التوحش أحيانا لإنها بالطريقه دي هتدفعه لإنه يكون أجرأ و أكتر توحش في كل حاجه مش في الجنس وبس لكن في حاله الجنس أو ممارسه الحب الموضوع هيكون لذيذ جدا و أكيد هيكون أحسن بكتير من الجنس التقليدي الممل
ومش عارف شخصيه الراجل اللي بتتكلمي عنها حقيقيه ولا مجرد تصور لموقف من نسج خيالك

Mary said...

زبيدة:
أعتزر عن تأخري في اكتشاف مدونتك - وسعيدة بالعثور عليك أخيراً. شكراً لك! أحيانا يكون الشعور بالأمل نابع من وجود الآخرين المشاركين في الأزمة.

تحياتي

ماري

www.marymourad.com/column