Wednesday, November 22, 2006

واحجاباه ... واه ... واه (1)

أحيانا ما يحدث أمر مذهل في عبثيته فتخرج عنه ردود أفعال ومواقف مغرقة في الجدية فتتركك لوحدك واقفة في حيرة من أمرك، أهو هزل انقلب إلى جد، أم إن الهزل هو الجد في بيئتنا المشوشة، أم إن لوثة أصابتنا جميعا فصرنا لا نهتم إلا ببيضة الفيل إن كانت بيضاء أم سوداء.*

وإذ أتابع "مولد سيدي حجاب" المعروض حاليا بنجاح ساحق في جميع دور العرض، وما دامت العبثية تمسك بتلابيبنا فقد سمحت لنفسي أن أفكر بحرية بشكل غير مترابط – شكليا على الأقل – دون أن أحاول تربيط الأفكار أو صقلها، وربما، وأقول ربما، أخرج منها بأي شيء يشفي غليلي لتفسير مقنع أو شبه مقنع للعبث. أحيانا تصل لنسق ما في دورة غسالة الملابس لو راقبتها بدقة، سمحت لنفسي أن أسرح بفكري أنا أيضا – أوليس من حقي؟ - فكل يهزل أو يجد، وربما وجدت بعضا من وجاهة فيما دار بخلدي بينما أتابع الشارع المصري من نافذة أتوبيس رقم 54 بشارطة.

أول ما دار بذهني بشأن وزير الثقاف نفسه هو إنني لا أريد له أن يتعرض لأي أذى أو حتى شبه أذى بسبب إعلانه لرأيه إن الحجاب عودة للوراء، فهذا قد يجعله شهيدا للتقدمية، وقد يساهم في تبييض صفحته السوداء، فيبدو الرجل كإنه ضحية السلفيين والمتخلفين، وإنه – يا حرام – هو المدافع عن التقدم ووزير الثقافة الفنان الذي طالته أيدي الرجعية، بينما هو صاحب عهد من أسوأ العهود سواء على مستوى ما تدعيه وزارته من إنها وزارة "ثقافة"، أو على مستوى حرية المثقفين نفسها. كتب تصادر وكتاب ومفكرين يساقون للمحاكم، لم يسلم عهده ممن قُتِل ومن هدد بالقتل ومن فرق عن زوجته، ثم تلوثت يديه بمحرقة بني سويف التي راح فيها بعض من خير نقاد مصر بعد أن تركت وزارته الأماكن التابعة لها والتي لا يؤمها إلا "القلة المثقفة" تتحول لمناطق كوارث. لا نكاد نستفيق من كتاب يصادرونه حتى يلحقنا الآخر. سينما أصبحت نظيفة بعد أن كانت "وَسِخَة" على ما يبدو فصار المرء يكاد يجف حلقه حتى يرى عملا فنيا يمس فيه شيئا، كلية وحيدة للفنون الجميلة تلغي "الموديل العاري" لإنه حرام، وحديث فيها عن أصنام كأننا على وشك أن نقدم القرابين للبعل، فنانون يساقون لنيابات الآداب، انحدار عام فيما يمكن تسميته الثقافة، شرف بالإشراف عليه ذلكم الوزير. قطعا هو جزء من منظومة سياسية كاملة طبقت على أنفاس هذا الشعب حتى اختنق، إلا إن أحدا سواه لم يشرف بكونه "وزير ثقافة هذا العهد الميمون". أخاف أخاف أن يُبَيْض شيئا من صفحته وهي ملوثة بذنب طابور طويل من المثقفين وثقافتهم.

الأمر الآخر الذي دار بذهني هو نفسه ما فكرت فيه وقت أزمة الكاريكاتور الهزلية أيضا، وهو إن الرجل لو كان خرج ليقول: "مافيش حاجة إسمها ربنا" لكان تصريحه مر بزوبعة أقل حدة بكثير مما يحدث الآن، فقد حدث فجأة في السنوات الأخيرة أن صار ما يسمى الحجاب هو ما نعبد – تذكرت الأصنام حالا – وأي مساس به ولو من باب إبداء الرأي يقابل بالدفاع المحموم والذود عن محور التدين حاليا والنعيق والتهديد والمطالبة بأرؤس قد أينعت وحان وقت قطافها و"جهاد" ترفع الأعلام في ساحة المعركة ما إن تثبط الهمم صارخة: "واحجاباااااه ... واحجاباااااااااه" بعد أن يقوم أحد متخصصي تعديل الصور رقميا بتطويع شعر"جهاد" المتطاير في الفلم ويخرج علينا سلامة قائلا: "جهاد ده مش إسم وبس". وقد ساقتني تلك الفكرة لأفكار أخرى، أعتقد إن معظمها أفكار "معادة التدوير". واضعة نفسي مكان تيار الإسلام السياسي، وجدت إن الزي المميز للمرأة المسلمة هو أهم وأحق وأوجب ما يجب الدفاع عنه حاليا، بللنقل إن الدفاع عنه فحسب كفيل بتثبيت أقدامنا وإحراز مكاسب ومساحات لا تقدر عليها أي ظاهرة أخرى بمفردها إطلاقا: أنظر بتأني لمكاسب الإسلام السياسي في مسألة الزي المميز للمرأة المسلمة فأجد ما يلي:

أولا: غطاء الرأس هو "أوسع" علامة للمد الديني الداعم للإسلام السياسي، فبينما في مجتمعات أخرى يعبر الناس عن انتمائهم أو تعاطفهم مع توجه سياسي معين بوضع لون أو شعار، فقد أصبح غطاء الرأس علامة رضوخ للمد الديني لا يستطيع أحد منعها، فبينما تستطيع الدولة التحرش بذوي الجلباب واللحية وربما النقاب، فهي لا تستطيع أن تتحرش بغطاء الرأس لأسباب كثيرة سأورد بعضا مما أظنه بشأنها لاحقا. وبينما حاول مثلا أعضاء كفاية وضع ملصقاتهم على حقائبهم أو بيوتهم فتعرض الأمن لهم، فـ"علامة" مثل غطاء الرأس تعتبر قد حققت مكاسب لا تحصى قائلة: "أنا الإسلام السياسي، وأنا هنا وسأطلعك على حجمي كل يوم على رؤوس نساء مصر" ولا يتطلب ذلك أن تكون مرتدية الحجاب نفسها متعاطفة مع الإسلام السياسي!! وغطاء الرأس كعلامة أمر ذكي جدا، فالمزاج المصري متآلف مع تغطية المرأة لشعرها بالرغم من انحسار ذلك من الستينات وحتى السبعينات حين كان كشف المرأة لرأسها دليل على الصعود الاجتماعي والثقافي، وصارت تغطية الرأس في المدينة أمرا مستغربا. ووقتها بالطبع كما يعرف معظم الناس كان حتى "دعاة الإسلام السياسي" لا يدعون لزي معين للمرأة، وكانت نساؤهم تسرن مثلما تسير باقي النساء – فلا قطب ولا البنا كانت نساؤهم ترتدين حجابا. بالإضافة لتقبل المزاج المصري لفكرة تغطية المرأة لشعرها، فوضع علامة على المرأة وليس على الرجل يجعل التعامل معه أصعب، فملابس النساء غالبا في نطاق الخصوصية، أن تطالب امرأة أن تغطي جزء من جسدها أسهل بكثير من أن تتتحدث عن كشفه مجرد الحديث. فمن حيث العدد يراهن الإسلام السياسي بعلامة مميزة يمكن أن يحملها خمسين بالمئة من الناس – بغض النظر عن أصحاب الديانات الأخرى وسأتطرق لذلك لاحقا – بأقل مشكلات ممكنة مع النظام، تلوح بها: "أنا هنا" ويصعب جدا مهاجمتها. فالجلباب واللحية لهم معوقاتهم الخاصة: يصعب جدا أن يذهب أصحاب أعمال كثيرة إلى أعمالهم بهذا الشكل، بينما لا يحمل غطاء الرأس هذه المشكلة في معظم أماكن العمل التي لا تتطلب زيا خاصا، كما إن المزاج المصري لا يتقبل كثيرا رجل بجلباب أبيض قصير خارج منزله، ويقصر تقبله على أصحاب مهن معينة وسكان مناطق معينة مثل الصعيد، وحتى في تلك الحالة فالجلباب الذي يرتديه أولئك له مواصفات مختلفة تماما عن جلباب الإسلام السياسي.

ثانيا: يحقق غطاء الرأس مكسبا آخر في غاية الأهمية من وجهة نظري للإسلام السياسي، فأنت في دولة تود أن ترسي فيها حكما دينيا، وتقابلك فيها مشكلة وجود ديانات أخرى أهمها عدديا المسيحية، فتأتي لك على الرحب علامة يمكنك أن تغطي بها الشارع وتميز بها المسلمة عن غير المسلمة، وبالتالي أنت تتحدث أيضا عن خمسين بالمئة فعليا من عدد الشعب، فتحقق الانقسام المطلوب، أن يصير هناك بوضوح في الشارع: "مسلمون وغير مسلمين"، وتأجج ذلك الشعور مع ما يصحبه من شعور بالتميز والقوة العددية والتوكيد على اختلاف ما يسمى عنصري الأمة (مع الأخذ في الاعتبار إنه لا خلاف حقيقي بين عنصري الأمة حول فكرهم عن جسد المرأة، كلها خلافات لفظية ليس إلا، وبالتالي فقد أرسى الإسلام السياسي فكرة وجود اختلاف في أمر من الأمور النادرة التي لا اختلاف فيها!!!) وكل هذا يعد الأرضية للمزاج العام لتقبل حكم إسلامي في دولة يقطنها ملايين المسيحيين مثلا بخلاف باقي الديانات، في أقليات معظمها أقليات أصلية وليست وافدة – أي بخلاف الأقليات المسلمة في الدول الأوروبية مثلا التي وفدت في العقود الأخيرة فحسب.

*التشبيه من كتاب "جنة العبيط" لد.زكي نجيب محمود، مقال "بيضة الفيل"

- يتبع -

23 comments:

ohq82 said...

– فلا قطب ولا البنا كانت نسائهعم يرتدين الحجاب

ماشاء الله هو كمان بتكذبي يعني لو بقيت بتحكي بخلجات أفكارك لبقيت متعاطفا معك لكن بتكذبي حتى تثبتي وجه نظرك عندها بقولم وقفي الكلام معك والسماع منك ملوش فايدة قطب كأنوا ما تزوجش أصلا و كان له و قعد فترة طويلة من حياتة غير متدين أصلا حتى قراء القرأن بطريقته الأدبية تأثر و تغير
أما الإمام حسن فروحي دول بناتة عايشين في مصر وشوفي إذا كانوا متحجبين ولا لأ حتى بنات بناته في سويسرا روحي شوفيه متحجبات ولا لأ بعدين بتجي تحكي

Ahmoss said...

to be continued ... lol

cant wait to read the rest of your mind.
what is going on now is realy killing me, with every thing going very expensive and every thing is collapsing and no one make any move and when it come to cover some hairs .wwwwwwwwooooowwwwww

ahmed said...

تامل كيف شغلنا جميعا تصريح لوزير الثقافة المصرى حول الحجاب وتذكر هذه المظاهرات التى حدثت بعد قانون الحجاب فى فرنسا وشاهد ما يحدث من حوارحول النقاب فى هولندا, وتامل ردود الافعال حول تصريح جاك سترو, لن تخرج من كل ذلك سوى اننا فى غيبوبة كاملة مما يحدث لنا وحولنا, ولم يعد يعنينا مظهر الجثث فى شوارع الدول الاسلامية ولا حتى اعتصاب تساء المسلمين ثم قتلهم, بقدر ما يعنينا هل كانت هذه المرأة المغتصبة تستر شعرها ام لا, قبل ان تغتصب ثم تقتل.

***** said...

ohq82:
قريبا سأنشر صور زوجات قادة الإخوان المسلمين فيما قبل السبعينات فانتظرها

أنا أعرف إن التصديق صعب عليك، فغالبا أنت من الجيل الذي لم يرى سوى المحجوبات وحسني مبارك (فمعظم المدونين تحت الثلاثين)

ولكن صدقني المسألة أحدث من ذلك بكثير

انتظر الصور على أي حال

Anonymous said...

انت بتمثلي شخصيه رائعة بعد زمن رح يحكوا الناس عن هذه الشخصية اللي كانت سبب في نهضتهم وخروجهم من العصور الوسطى . الى الامام

Anonymous said...

mafish shak 2en mawdou3 el7egab 2akhad aktar men 7a2o sawwa2 men elmo2ayeddin 2aw elmo3aredin ,,laken bardo fih noteten mayenfa3sh neghfalhom ,,awalan 2en el7egab mesh mogarad zey aw mazhar aw shakl ,,el7egab fard ,,,laken fe nafs elwa2t we 3ala alsa33id el2akhar howa layssa alfard alwa7id wa howa layssa mekyyas 2eslam almar2a almoslema ,,,,ana shayfa enek men 7a2ek enek ta3tarredi 3ala elta3assob men ganeb mo2ayeddin el7eggab ,,laken bardo shayfa enek mota3asseba gidan kamo3ardah lel7egab ,,,tayeb elta3assob men ganeb elmo2ayeddin qad yakoun sou2 fehm wa ghirah za2edah 3ala eldin we el3aqqidah wa 2en kanet bardo ghirah mobalaghah wa 3ammia2 ,,laken bessara7a mesh fahma elmo3areddin mo3areddin beta3assob keda leh? ,, el7egab fard wa lakeno layssa mekyas eldin ,,raga2an maneddish elmawaddi3 akbar men 7agmaha we nenassab el7egab mekyas le2eslam elmoslema ,,,laken fe nafs elwa2t raga2an lelmo3aredin maneddish elmawdou3 a2al men 7a2o bardo we ne2oul eno mesh fard we eno mogarad ta3bir 3an el2esslam elsseyassi ,,,,we nigi ba2a lemawdou3 wazir elsakafah tab3an eli 2alo makansh maqbboul ,,we men 7a2 kathir men almoslemin enohom yathouro wa yaghdabo ghirattan 3ala denhom ,,ana mesh mo3taredah 3ala thawretehom ,,ana mo3taredah 3ala osloub elthawrah ,,,ya3ni ana ded elmo7agabat eli kharago mzahrrat fe elshaware3 we 7amellin lafettat 2ella al7egab ,,leh kol dah? ento moqtane3in be7aga e3melouha we mesh hayenfa3 tegbero kol eli 7awalleko enohom yoshido bel7aga di ,,laken mafish shak bardo 2en 3addam al2eshadah 7aga we elghalat 7aga ,,,wazir elsakafah ghelet ma2olnash 7aga laken bardo ento matehaza2oush nafssoko we temsho tessawato fe elshaware3 la2en mesh bel3afia hategbero wazir elsakafah aw ghero enohom yerfa3olko alkoba33ah ,,,bekhtessar ana ded elmota3assebin we shayfin 2en el7egab howa mekias eslamna ,,we fe nafs elwa2t ded elmota3assebin ded el7egab we 7atino fe demaghhom beldaragah di we 3amalin ye3ibo fe elmo7agabat bessefa 3amah ,,,e7na yankosna gami3an ba3d alsalam ma3 elnafs sawwa2 mo2ayeddin aw mo3aredin ,,,enti bet2ouli "laaaaaaaaaaaa lel7egab" we ana ba2oul "laaaaaaaaaaaa letta3assob" sherry bahi.

Anonymous said...

زبيده انتي ليه طيزك حارقاكي قوي من الحجاب؟

محمد عبد الله محمود said...

كدابة فى اصل وشك.

شوفى مش عاجبك الحجاب ماشى انما تكدبى ده اللى مش ماشى

هادفع كل اللى انتى عايزاه لو جبتى صوره واحده لعيلة البنا من غير حجاب

أنتى كمان جايه تشوهى سمعة ناس
أنا ياهانم ساكن فى عمارة مع بنت من بنات الامام البنا
هى وبناتها كلهم محجبات
وزى ماقلك أول واحد حتى بناته اللى فى سويسرا متحجبين
جتك سنين نيلة وانتى كدابه

Anonymous said...

نصيحه سيبك من نشر صور زوجات الاخوان اللي الفوطه الصحيه اللي بيستعملوها أطهر من شنب أبو أمك ده لو حد في الخولات اللي انتي منهم له شنب أساسا
انشري صوره لطيزك وانتي كاشفاها بناء علي قاعدة حاجات الجسد يا كس أمك

Anonymous said...

ياعم خليها تنشر الصور
قال صور قال

شكلها هاتجيب صور أهلها وتقول دى صور عيلة البنا ولا عيلة قطب

Anonymous said...

ok ashan neshoof sowar teez ahlaha kollohom

Anonymous said...

فين صور زوجات الاخوان التي وعدت بنشرها يا جاموسه يا كذابه يا فاجره؟
أنا في انتظار الصور لو أبوكي راجل انشريها بس تكون صور حقيقيه مش صور نساء عائلتك يا بقره

وفين ردك علي هارون الرشيد؟

تلاقيكي دلوقتي لبستي الحجاب وقعدتي في البيت زي البهيمه بعد ما لقيتي مفيش عندك رد ولا ليكي مصداقيه بين الناس

Anonymous said...

ان شاء الله سأنشر قريبا صوره لزبيده وهي مغطيه طيزها

تصوروا؟؟

حاجه بتحصل مره كل سنتين ولا ثلاثه

ههههههه

Anonymous said...

ح\فتي تعليق غاده ليه يا زبيده؟؟؟

Anonymous said...

زبيدة هانم
شكرا ليكي علي توضيح وجهة نظرك في الحجاب (علي الاقل ده رأيك ) لكن مع احترامي لشخصك وليس لرايك في هناك فرق شاسع بين الرأي والحقيقة فعندما أرفض وجود الشمس في حياتنا وأقول ان ما فيش شمس وأطلب منك ان تحترمي رأيي فهذا ليس منطقي بأي حال فقصة عدم حجاب زوجة البنا وبناته وسعت منك اوي وليس لها معني وقصة ان الستينات مكانش فيه تحرش والكلام المهبوش ده برضه وااااااسع جدا يا ريت تشوفي قناة الافلام 1 علي اوربت ولكن التحرش ليس هو موضعناوعموما ارجو من المعلقين علي كلامك ان يحترموا نفسيهم شوية في التعليق لان واضح انهم مش حيعرفوا يحترموا نفسيم اوي
بحري مع الشكر

Anonymous said...

أعرف أن يكون هناك رأى و رأى آخر لكن أن يكون الرد على الرأى فيه شتيمه و قلة أدب من المدافعين عن الحجاب اللى مفروض انهم متدينيين فده هو بالضبط اللى بيخللى الغرب يقول على المسلمين متخلفين و بصراحة عندهم حق لو كان كل واحد مسلم يشتم عشان يثبت وجهة نظره .... ده حتى ضد تعاليم الأسلام "و لا تنابزوا بالالقاب" ربنا بس هو العالم و هو اللى هايحاسبنا يوم القيامة فلا تنصبوا من انفسكم محاسبين و الا تكونوا قد تعديتم على حقوق الغير التى كفلها القرآن

Anonymous said...

زبيده يا بنت الكلب سلمي لي علي تانت نوال السعداوي يا حبيبتي

Anonymous said...

ماشاء الله كل هذا الكذب؟؟
بسيطة أسحبي من كتب التاريخ هجوم أمريكا علي اليابان ولفقيها إلي سيد قطب ... عندها ستجدين أمامك فرصة ذهبية للنيل من الاسلاميين الأرهابيين ... كلامك ليس فقط غثاء بل هو كلام فارغ وسخيف ولا يستحق حتي مجرد التعليق كان يمكن ان نحترمك لو انك تتحدثين عن حقائق اما ان تقلبي كل أحاديثك إلي كذب .. فعذرا لقد بالغتي للغاية

Anonymous said...

أخيرا وجدت من يفهم!!!!!!
و بالنسبة لهذه التعليقات المتعصبة التي تعكس هذا المجتمع القمعي
فلتذهب هذه العقول المستعارة من القرون المظلمة الى الجحيم
ومع احترامي لحسن البنا
لكن من حسن البنا هذا لكي نمتشق حسام العرب (حسام البهيمية و الفحولة الخ الخ)عموما الى الأمام يا جميلة (لكن بدن عقل عربي لا يعرف الا الجسد)

Anonymous said...

المشكلة في المسلمات ( جمع كلمة مسلمة من التسليم لا مسلمة الديانة ) لا في النتائج

الاخوة الذين يناقشون او يسبون صاحبة الموضوع في مسألة الحجاب, ألم يكن من الاجدر النظر إلى أبعد من ذلك قيلا؟
انت أيها المدافع عن الحجاب لماذا تدافع عنه؟ الجواب لانك تؤمن أن هذا الأمر إلاهي لا يحتمل النقاش.
لكن هل فكرت ولو للحظة عن ايمان صاحبة الموضوع ! هل ترى هي ان هذه الأمر إلاهي ؟ بل هل هي تؤمن بإلاهك انت كمسملم أصلاً؟

ثم مسألة صور بنات او نساء البنا او السيد قطب, ما الذي يغير في الموضوع حتى وان كن غير محجبات في فترة من الزمن؟
هل السيد قطب وحسن البنا هم مقياس صحة إثبات الحجاب من عدمه؟

أنا شخصيا لن أناقش شخصا يتهجم على الحجاب حتى أعرف مدى إيمانه بالله ونبوة محمد صلى الله عليه وسلم وكذلك مدى معلوماته عن إسناد الاحاديث.

أخيرا لماذا حتى المتدينات من الاديان السمواوية الأخرى يرتدين شبه حجاب ومع ذلك لا ينظر إليهن مجتمعهم نظرة سفلية إستغبائية؟ بل بالعكس يرونهن رمز للطهارةوحب الإلــه
يبدو ان موضوع ستر جسد المرأة محارب في بيوت المسلمين فقط

علي

Aladdin said...

i don't wanna talk about how stupid you are mentioning the "hejab" using your stupid expressions,i don't wanna know wether you are a believer or not,coz it's obvious !!
All i wanna say,once you aborted the islam and chosen to be christian,jewish,buddist or any other religion which may be it's main base is to worship female pads or whatever-never mentioning the reasons u did this,may be to get paid or to get laid-but surely,you,and all other people of your kind,have got no right at all to disgrace our rules (islamic rules)that god ordered us to follow.Wether you like it or not,islam is the right and only religion that god chosen to human kind,and thank god after all that you are not one of us anymore !!

Anonymous said...

الاستاذه زبيده سوف اترك الرد لهذا الكاتب الامريكى كى تعلمى فيمه الحجاب
الفتاة المسلمة في عيون أمريكي متحرر

من أجمل ما قرأت ...........من أمريكي غاية في التحرر يبدي إعجابه بتستر الفتاة المسلمة رغم اختلاف الديانات والتوجهات وشكر للإعلامي المسلم المدون اسمه أسفل المقال
------------ --------- --------- --------- --------- --------- --------- --------- -----
البرقع مقابل البكيني فسوق المرأة الأمريكية

"البرقع مقابل البكيني فسوق المرأة الأمريكية" عنوان لمقال سطره د.هنري ماكوو يبدي من خلاله تقديره للحياء كصفة ملازمة للفتاه المسلمة كما لا يخفي احترامه للمرأة المسلمة التي تكرس حياتها لأسرتها وإعداد النشء وتربيتهم. وعلى الوجه الآخر يبوح بما يضمره من استياء نتيجة الانحطاط القيمي والهياج الجنسي الذي تعيشه الفتاة الأمريكية .
د. هنري ماكوو- أستاذ جامعي ومخترع لعبة (scruples) الشهيرة ومؤلف وباحث متخصص في الشؤون النسوية والحركات التحررية .المقال يعكس مدى إعجاب بعض المنصفين من دعاة التحرير في الغرب بقيمنا الإسلامية رغم اختلاف الأيدلوجيات والتوجهات . وقد أثار مقال د.هنري ردود أفعال في الشارع الأمريكي بين مؤيد ومعارض .

* صورتان متناقضتان

يقول د. هنري في مقاله ( على حائط مكتبي صورتان ، الأولى صورة امرأة مسلمة تلبس البرقع – النقاب أو الغطاء أو الحجاب – وبجانبها صورة متسابقة جمال أمريكية لا تلبس شيئا سوى البكيني ، المرأة الأولى تغطت تماماً عن العامة والأخرى مكشوفة تماماً )هكذا كانت مقدمة المقالة والتي تعتبر مدخلاً لعرض نموذجين مختلفين في التوجهات والسلوكيات .
حرب متعددة الأهداف

يشير الكاتب إلى الدوافع الخفية لحرب الغرب على الأمة العربية والإسلامية موضحاً أنها حرب ذات أبعاد سياسة وثقافية وأخلاقية، إذ أنها تستهدف ثروات ومدخرات الأمة، إضافة إلى سلبها من أثمن ما تملك: دينها، وكنوزها الثقافية والأخلاقية. وعلى صعيد المرأة فاستبدال البرقع وما يحمله من قيم بالبكيني كناية عن التعري والتفسخ. يقول الكاتب ( دور المرأة في صميم أي ثقافة، فإلى جانب سرقة نفط العرب فإن الحرب في الشرق الأوسط إنما هي لتجريد العرب من دينهم وثقافتهم واستبدال البرقع بالبكيني)!!
دفاعاً عن القيم

يمتدح د.هنري القيم الأخلاقية للحجاب أو البرقع ، أو ما يستر المرأة المسلمة فيقول ( لست خبيراً في شئون النساء المسلمات وأحب الجمال النسائي كثيراً مما لايدعوني للدفاع عن البرقع هنا ، لكني أدافع عن بعض من القيم التي يمثلها البرقع لي ) ويضيف قائلاً( بالنسبة لي البرقع ( التستر) يمثل تكريس المرأة نفسها لزوجها وعائلتها ، هم فقط يرونها وذالك تأكيداً لخصوصيتها). وكأن د.هنري يتفق هنا مع ما ذهبت إليه السيدة عائشة رضي الله عنها لما سئلت: أي النساء أفضل؟ قالت ( التي لاتعرف عيب المقال ولا تهدي لمكر الرجال، فارغة القلب إلا من الزينة لزوجها والإبقاء على رعاية أولادها) أو كما قالت رضي الله عنها.

المسلمة مربية أجيال

ويشيد الكاتب بمهمة ورسالة المسلمة والمتمثل في حرصها على بيتها واهتمامها بإعداد النشء الصالح فيقول ( تركيز المرأة المسلمة منصب على بيتها ، العش حيث يولد أطفالها وتتم تربيتهم ، هي الصانعة المحلية ، هي الجذر الذي يُبقي على الحياة الروح للعائلة .......تربي وتدرب أطفالها .......تمد يد العون لزوجها وتكون ملجأ له) .

وماذا عن المرأه الأمريكية ؟

بعد الانتهاء من شرح الصورة الأولى التي على مكتبه وهي صورة المرأة المسلمة ينتقل د. هنري إلى الصورة الثانية فيقول (على النقيض ، ملكة الجمال الأمريكية وهي ترتدي البكيني فهي تختال عارية تقريباً أمام الملايين على شاشات التلفزة....وهي ملك للعامة... تسوق جسمها إلى المزايد الأعلى سعراً ....هي تبيع نفسها بالمزاد العلني كل يوم)
ويضيف ( في أمريكا المقياس الثقافي لقيمة المرأة هو جاذبيتها ، وبهذه المعايير تنخفض قيمتها بسرعة ...هي تشغل نفسها وتهلك أعصابها للظهور)
الجنس والعواطف الفارغة

ينتقد د. هنري فترة المراهقة الشاذة التي تعيشها الفتاة الأمريكية حيث التعري والجنس والرذيلة فيقول ( كمراهقة قدوتها هي بريتني سبيرز المطربة التي تشبه العرايا ، من شخصية بريتني تتعلم أنها ستكون محبوبة فقط إذا مارست الجنس ... هكذا تتعلم التعلق بالعواطف الفارغة بدلاً من الخطوبة والحب الحقيقي والصبر ).
الفتاة المسترجلة

ثم يعرج الكاتب إلى الآثار السلبية لتلك الحياة الماجنة التي تعيشها الفتاة الأمريكية فيقول (العشرات من الذكور يعرفونها قبل زوجها...تفقد براءتها التي هي جزء من جاذبيتها .. تصبح جامدة وماكرة ..غير قادرة على الحب )
ويشير إلى أن المرأة في المجتمع الأمريكي تجد نفسها منقادة إلى السلوك الذكوري مما يجعلها امرأة عدوانية مضطربة لا تصلح أن تكون زوجة أو أماً إنما هي فقط للاستمتاع الجنسي وليس للحب أو التكاثر .
النظام العالمي يكرس العزلة

وينتقد د. هنري نظام الحياة في العالم المعاصر حيث التركيز على الانعزالية والإنفراد فيقول (الأبوة هي قمة التطور البشري، إنها مرحلة التخلص من الانغماس في الشهوات حتى نصبح عباداً لله ...تربية وحياة جديدة ) ويضيف قائلاً ( النظام العالمي الجديد لا يريدنا أن نصل إلى هذا المستوى من الرشد .. حيث يريدوننا منفردين منعزلين.. جائعين جنسياً ويقدم لنا الصور الفاضحة بديلاً للزواج )
احذروا خدعة تحرير المرأة

ويكشف د. هنري زيف إدعاءات تحرير المرأة ويصفها بالخدعة القاسية إذ يقول ( تحرير المرأة خدعة من خدع النظام العالمي الجديد ، خدعة قاسية أغوت النساء الأمريكيات وخربت الحضارة الغربية )
ويؤكد الكاتب أن تحرير المرأة يمثل تهديداً للمسلمين فيقول (لقد دمرت الملايين وتمثل تهديداً كبيراً للمسلمين ).
وأخيراً يقول د. هنري [ لا أدافع عن البرقع ( أو النقاب – أو الحجاب ) لكن إلى حد ما بعض القيم التي يمثلها ، بصفة خاصة عندما تهب المرأة نفسها لزوجها وعائلتها والتواضع والوقار يستلزم منى هذه الوقفة ].
- أليس هذا الكاتب و أمثاله أكثر صدقاً وجرأة وقولاً للحق من الكثير من دعاة العلمانية في بلادنا؟!
- ألا يكفي المرأة المسلمة فخراً بأن يشيد بمكارم أخلاقها من ليسوا على دينها ؟



محمد الكندري
إعلامي وباحث في شؤون المنظمات الخيرية

واثق الخطوة said...

سماء روحي
منتديات سماء روحي
منتديات
خواطر
البرامج