Friday, August 31, 2007




بدا لعمرو عزت إن العدد الرابع من البوصلة صدر
العدد الرابع يحوي ملف عن المرأة تشرفت بكتابة مقال فيه
العدد أيضا فيه مقال لعمرو عزت بعنوان....
ولا بلاش، الفتنة أشد من القتل :)
اسمع كلام عمرو والحق نسختك

5 comments:

saadebaid said...

منين اقدر اشتريها المكان فين

مصطفى عزت said...

المقالة بتاعتك عجبتنى جدا ... مبروك

عباس العبد said...

زبيدة
اسمحيلى انحنى لعبقريتك فى الكتابة
انا قرات مقالك فى البوصلة
"و ماذا عن الجسد ؟ "
مقال رائع بجد
مقال جامد جدا
و ان كان لى بعض الاستفسارات و لا اجرؤ على تسميتها اعتراضات
.............
اولا
فى حاجة بتخنقنى جدا فى الكتابة عامة
ليه انتى كتبتى افكارك بلغة نخبوية زى دى ؟
انتى خطابك موجه لمين ؟
لأنه لو من النخبة للنخبة
تبقى قضية مغلقة منتهية ميهمش ان توصلى فيها لحل
لقوة دفع راغبة فى التغيير وسط جماعة النساء
اللغة يا اخوانا اللغة
انتى لو كاتبالى انا
يبقى مفيش لازمة للمقال
لأنى متضامن معاكى فى كلامك من اساسه
...........
ثانيا
الدنيا تنتهى اخر الشارع واقعة حقيقية
لا يمكن تعدى عادات و تقاليد مجتمع الا بمواجهته
اما كما ذكرتى فى اول مقالك
اما بحركات تحرر مباشرة مثل حركات النساء فى اول القرن
و بالتالى لا يمكن ان تتعجبى من عقليات البعض فى التفكير
لأن الدنيا التى كانت تنتهى اخر الشارع بعدم خروج المرأة فى اوائل القرن
و انتهت بخروجها
اصبح اخر الشارع الان اكثر رحابة عن ذى قبل
او كما اسميتيه
توسيع الاسوار
we will never cross the red line
we will just move it forward a little
.......
ثالثا
انت سقطتى فى الفخ الذى ترفضيه
فالرجل كما وصفتيه
يتلذذ بالحديث عن جسد المرأة حتى لو كان حديثا علميا
ممكن نضم مقال التحديق فى اجزاء منه لوصف الحالة التى اقصدها
متعة الحديث عن جسد المرأة
يا خبث العالم
اما بالنسبة للنساء فالحديث عن جسدها اصبح من واجبات " لفت الانظار " اذا كنتى تفهمى ما اعنيه
........
رابعا
لم تتكلمى عن حاجز الدين
.......
خامسا
لم تتكلمى باستفاضة عن العقلية الكمونية فى المجتمع او كما اطلقتى عليها
نظرية القطة السيامى
فالمرأة كما ذكرتى
هى تقبل بكامل قواها العقلية
ان تكون قطة ايرانى
......
اسف لأطالة الحديث
مقال رائع رائع رائع
.......
انا فخور بقرائته
شكرا

ذات الوشاح said...

المقالة رائعة ، اتفق معكى فى الافكار و اسلوب العرض رائع و جذاب و مؤثر ، طبعا المقال نخبوى ، بس البوصلة كلها كده، و أن مش شايفة دى مشكلة ، لان فى العشر سنوات الاخير كان من الصعوبة ان تجد مادة للقرأة ، للنخبة ولا غيرها بعد ما تفشت الغوغائية ،

لما القيم و المفاهيم دى تترسخ جو التخبة يبقى فى أمل أنها تتسرب للجميع من خلالهم بلغة اخرى و أساليب أخرى ، اخرها هى كتابة المقال ، حيث اننا مازلنا ثقافة شفاهية

واثق الخطوة said...

سماء روحي
منتديات سماء روحي
منتديات
خواطر
البرامج