Tuesday, October 31, 2006

عظمة على عظمة يا دكتور عبد العظيم



"يخالجني إحساس بإن المسلمين في مصر وفي كثير من بلاد العالم اتفقوا على إن الإسلام هو الحجاب"

دكتور عبد العظيم رمضان في الجمهورية
والنقل تم عن جريدة المصري اليوم *

أعد يا رجل ...فنبرات كهذه هي التي تنظف الآذان من الَوْسَخِ


*العدد المؤرخ 31 أكتوبر 2006

19 comments:

Abdou Basha said...

يا سلام...
عاجبك قوي عبدالعظيم..؟
:)
الاقتباس ده معاه حق فيه، فيها حاجات كتير مظهرية من غير مضمون.

مبروك عليكي الترشح للبوبز

عمرو عزت said...

كلام صحيح

و لكن لا شيء يدفعني للاشادة بعبد العظيم رمضان
هل قرأتي مقالاته الأخري
يبدو لي متأهبا لسباب العالم لأي سبب
و بلا سبب أيضا

***** said...

عمرو عزت:

لديك الكثير من الحق بالنسبة لمقالاته إن لها إسلوبا خاصا يضايقني كثيرا - لدي أمثلة كثيرة - إلا إن ذلك "أسلوب" أكثر منه عيب في الفكر نفسه. لا يمنع ذلك أيضا إنني كثيرا ما أختلف معه - مثل رأيه في مسألة زنا المحارم.

بس سيبنا نفرح يا عمرو شوية بأي حد بيقول أي حاجة غير الكلام الفاضي إل شغال زي الإسطوانات المشروخة :)

Fadfadation said...

Of course Hijab is not "ALL" Islam. Da ily ye2ool keda yeb2a daye3!

It is part of Islam but not ALL.
The problem is people nowadays judge by looks more than anything else.

labido said...

ايه المشكلة ان الاسلام يكون هو الحجاب او اللحية او الصلاة او الصوم او الزكاة
هو ده الدين ولا فيه حد شايف غير كدة
عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لتتبعن سنن الذين من قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخلوا في حجر ضب لاتبعتموهم قلنا يا رسول الله آليهود والنصارى قال فمن).

رواه مسلم

The Traveler said...

لن علق على مقولة د/رمضان فقد ذكر فى اولها "يخالجنى احساس اذا فهو يتحدث عن احساس و ليس راى مبنى على ادلة و براهين و احصاءات دقيقة او حتى نصف دقيقة . ولكنى اود التعليق على نبرة الفرحة التى سمعتها فى تعليقاتك , قد اتفق او اختلف مع اراك و لكن هذا يمنعنى من تسفيه ما تقولين فقط لانى ارى عكس ما تعتقدين انه الصواب فلماذا الرغبة فى اقصاء الاخر ؟ فقط لانه يخالفنا فيما نعتقد,المسلم و المسيحى متنافران الليبرالى و اليسارى متنابزان الكبير متجبر على الصغير و المثقف متعالى على البسيط الغنى طاغى و الحاكم باغى باختصار اصبحنا نعيش فى مجتمع شديد الاستقطاب شديد القابلية للتحلل و الكل خاسر , نحن نجلس الان على فوهة بركان يغلى لا ندرى متى ينفجر , الم يان الاوان بعض لنستمع لبعصنا البعض و نفكر الف مرة قبل ان نقول كلمة تذيد من حدة الاستقطاب.نحن شركاء وطن واحد و خير للجميع ان يصلوا الى حد ادنى من التفاهم فيكفى ما حدث لبلادنا .
شكرا على سعة صدرك

ألِف said...

"لتتبعن سنن الذين من قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخلوا في حجر ضب"

دا حديث فعلا!

دا معناه يعني بالضبط "هذا ما وجدنا عليه آبائنا"، أو بالأصح دعوة إلى تبني هذا السولك.

لو الحديث دا صحيح و معناه زي ظاهره يبقى في مشكلة.

عمرو عزت said...
This comment has been removed by a blog administrator.
عمرو عزت said...

ألف:

الحديث صحيح فعلا عند المحدثين

و في اغلب التفاسير معناه الاخبار - لا الأمر - بان المسلمين في اخر الزمان سيتبعون سنن الامم السابقة , يعني الانحرافات
الغالب علي التفاسير انهم سيفعلون ذلك من باب الافتتان او تقليد الغالب

و لكن ما افهمه ايضا ان هذا الحديث يتحدث عن سنة تاريخية تقول بانحراف اهل الاديان عن أصل اديانهم لعوامل عديدة
و المسلمون ليسوا بدعا من الناس
و الله أعلم

عمر said...

أيوة يا أستاذ لابيدو أنا شايف غير كدة! أنا شايف إن الله قبل أن ينظر إلي لحيتي سوف ينظر إلي قلبي ونواياي وأفعالي، هل قضيت عمري محبا للناس متمنيا لهم الخير أم حاقدا متشنجا؟ إذا كانت ممارسات سيادتك الدينية تعتمد علي "إظهار" التدين فحسب فهذا حقك وكل حر في عقيدته، لكن توقع أن يختلف معك الكثيرون ممن يرون في الدين طريق إلهي للارتقاء بأخلاق الإنسان ومشاعره وليست وسيلة لكسب التأييد وفرض الآراء

labido said...

روى الشيخان عن أبي سعيد الخدري رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب خرب لدخلتموه" من هؤلاء القوم، وما يجب أن يكون موقف المسلم تجاههم؟ وما معنى حذو القذة بالقذة؟

شرح الحديث

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:
الحديث المذكور عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه علم من أعلام نبوة الرسول صلى الله عليه وسلم، يبين فيه صلى الله عليه وسلم حال كثير من هذه الأمة في اتباعهم سبيل غير المؤمنين، ومشابهتهم لأهل الكتاب من اليهود والنصارى حيث جاء في روايات الحديث: (قلنا يا رسول الله اليهود والنصارى؟ قال: فمن؟ ) وهذا التشبيه في المتابعة (شبرا بشبر وذراعاً بذراع) وفي رواية: حذو القذة بالقذة كناية عن شدة الموافقة لهم في المخالفات والمعاصي لا الكفر، والقذة بالضم هي ريش السهم وهو دال على كمال المتابعة. ثم إن هذا اللفظ خبر معناه النهي عن اتباعهم وعن الالتفات إلى غير الإسلام لأن نوره قد بهر الأنوار وشرعته نسخت الشرائع، وقوله: "حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه" مبالغة في الاتباع لهم، فإذا اقتصروا في الذي ابتدعوه فستقتصرون، وإن بسطوا فستبسطون حتى لو بلغوا إلى غاية لبلغتموها.
والواجب على المسلم أن يلتزم شرع الله تعالى، وأن يتبع سبيل المؤمنين، ويترك مشابهة الكافرين، وأن يعلن الولاء للإسلام وأهله، وأن يتبرأ من الكفر وأهله.

المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه


عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم).

رواه مسلم


وهذا الحديث صحيح ولكن ياخي اليس اتباعك من تحب في اللباس والهيئة دليل علي المحبة
وانظر الي شباب هذه الايام عندما يحبون مغنيا او ممثلا الا يقلدونه في كل شيء اللبس وقصة الشعر والمشية
هل هو حلال لهم وحرام لنا ان نقتدي باحب الخلق الي الله والينا
يعني الواحد لو ربي ذقنه يقولوا عليه ارهابي ولو قص شعره زي اي ممثل او مغني يقولوا عليه متمدن
بصراحة عيب
بلاش اقول كلمة تانية
زربنا يهدينا كلنا

***** said...

لبيدو: قلت: "ايه المشكلة ان الاسلام يكون هو الحجاب او اللحية"

وقلت أيضا:
"لكن ياخي اليس اتباعك من تحب في اللباس والهيئة دليل علي المحبة "

أما مشكلة أن يكون الإسلام هو اللحية فهي إن الرجل الأملط سيصبح كافر"

وأما مشكلة أن يكون الإسلام هو الحجاب فهو إن القواعد من النساء سيصبحن كافرات (لن أتحدث عن الإماء طبعا فهو حديث آخر)

ثم عدت وتحدثت عن كون "الإتباع في اللباس والهيئة" دليل محبة وليس "هو الدين" حسنا سنقبل التصحيح

أتحب الله؟ يا ترى ما هي هيئة الله؟ هي الأولى أن يتم اتباعها، أليس كذلك؟

***** said...

المسافر: من حقي أن أفرح برأي مستنير وأن أحزن من الآراء الغبية
والرأي لا يستمد قوته إلا إن من قدرته على اثبات نفسه منطقيا
بمعنى: أنا لا أستطيع أن أسفه رأي اليساري وأنا لست يسارية ولن أكون في يوم من الأيام - لإن الفكر اليساري قائم على منطق قوي لا أستطيع إلا احترامه مهما اختلفت معه.
لا أستطيع أن أسفه آراء منكري وجود إله لإن رأيهم قائم على منطق قوي مهما اختلفت معهم. وهكذا
أما أصحاب فكرة قمع المرأة وخنقها فلا يقومون على منطق، بالرغم من إننا نحاول مناقشتهم بالمنطق أحيانا لعل وعسى. كل ما يقومون عليه هو الأنانية، وحب التملك واعتبار المرأة "شيء" غير مستقل هم يقومون بتشكيله كما يحبون.
آسفة: العنصرية ليست لها عندي أي احترام فكري
العنصرية جريمة

Ahmoss said...

I am sorry for writing in English but I don’t have Arabic keyboard.
What u said is absolutely right, Those ppl give make me feel that Islam is a cover on hair or a beard or short shirts.
They are conquering this nice religion to the sake of Wahabeian Moftees, what really make me sad that I was watching Aljazeera and suddenly Mr. Zaghlool El Naggar (btw: Al-Ahram gives him full page weekly) decided that Kassem Ameen and Hodda Sha3rawy are human devil (shayateen el inss) as they called for (Sofoor) !!!

It seems we are not moving forward or stay standing we are in fact moving backwards and pretty fast too.

Regards,

***** said...

أحمس:
بالنسبة للمتحدثين عن هدى شعراوي وقاسم أمين إنهم دعوا للسفور ويرفقون ذلك بالسباب مثل السيد زغلول فهم يستغلون جهل الناس باللغة العربية واستعدادهم لسب أي فكر يتعلق بالحرية خصوصا تلك المقرونة بالمرأة، فالسفور هو كشف الوجه، أي هو نفس الحجاب الذي يدافعون عنه الآن، إنما هي فرصة للخناق مع أي "رمز" للحرية البعيدة عن فكرهم.
لا هدى شعراوي ولا قاسم أمين دعوا لكشف الشعر ولا حتى تحدثوا عن تحرير جسد المرأة
أما صفحة الأهرام الكاملة بتاعة الحاج زغلول بينما يحصل الكتاب المحترمون على ربع صفحة بالعافية
له في ذلك حكم

Anonymous said...

وايه تعمل النظافة فى اللى اصله وسخ.

أعد يارجل فللوساخه عنوان
وناس هبل للقذارة مستمعون

Anonymous said...

فى الاول احب اقول ان فعلا الحجاب فريضة ربنا فرضة على االنساء كما فى صورة النور واعتقد ان مدام فى حاجة نزلت فى القران يبقى منتكلمش فيها ومتقبلش اى نقاش وكمان الباطن بيدل على االظاهر يعنى مثلا متجيش واحدة عارفة ربنا وبتصلى ولا هاتقولى كمان الصلاة مش مهم ماعلينا ومتكنش لبسة حجاب طبعا لا مدام عرفت ربنا يبقى اكيد هاتسمع اوامرة مش هاتقول انا من جوة كويسة اللى جوة بينعكس على اللى برة وغير دا كلة ربنا مبيفرضش حاجة غير وفيها صلاح بمعنى ان الحجاب بيدارى المراة على اساس ان الاسلام احترم المراة ومجعلهاش متعة لاى حد لان المراة جوهرة ولازم نحميها وكمان دى حماية للشباب علشان غض البصر وفى النهاية انا اصلا مش عارفة انتم بتكتبوا فى حاجة انتم متعرفوش حاجة عنها لية حرام عليكم ارحموا الناس واقروا فى الدين شوية

Anonymous said...

اة نسيت حاجة فى موضوع الحية رسولنا الكريم كان ملتحى يبقى الحية سنة واى حاجة سيدنا محمد عملها علية افضل الصلاة والسلام عملها يبقى لازم نعملها امال هانطلب شفاعتة يوم القيامة ازاى

واثق الخطوة said...

سماء روحي
منتديات سماء روحي
منتديات
خواطر
البرامج
sitemap